أخبار

الجيش الإسرائيلي: رصدنا إقامة حزب الله مواقع أمامية على الحدود
تاريخ النشر: 07 يونيو 2022 19:24 GMT
تاريخ التحديث: 07 يونيو 2022 20:50 GMT

الجيش الإسرائيلي: رصدنا إقامة حزب الله مواقع أمامية على الحدود

أكد قائد المنطقة الشمالية في الجيش الإسرائيلي، أمير برعام، اليوم الثلاثاء، أن الجيش رصد تواجدا لعناصر من حزب الله في منطقة السياج الحدودي مع لبنان. وأكد برعام

+A -A
المصدر: إرم نيوز

أكد قائد المنطقة الشمالية في الجيش الإسرائيلي، أمير برعام، اليوم الثلاثاء، أن الجيش رصد تواجدا لعناصر من حزب الله في منطقة السياج الحدودي مع لبنان.

وأكد برعام أن ”الجيش سيعمل على تدمير البنية التحتية في القرى التي يستخدمها الحزب“.

جاء كلام الجنرال الإسرائيلي، وفق ما نشر المتحدث باسم الجيش أفيخاي أدرعي على صفحته الرسمية بـ“توتير“، بمناسبة الذكرى السادسة عشرة لحرب لبنان الثانية التي وقعت في يوليو/تموز 2006.

وقال برعام: ”16 عاما مرت على الحرب ومنظمة ‎حزب الله تحاول فرض التحديات أمامنا؛ لكنها مازالت مردوعة جداً، الاستقرار الأمني على الجبهة الشمالية الذي نتج عن هذه الحرب هو خير تأكيد على قوة الردع التي حققناها“.

وأضاف: ”في الفترة الأخيرة ازدادت الأعمال لإقامة مواقع أمامية لحزب الله على الحدود، نحن نرصد نشطاء حزب الله في منطقة السياج الحدودي، من أين أتوا وأين يعملون“.

وتابع: ”في النهاية سيدفعون الثمن هم ومرسلوهم وطائفتهم أيضا والقرية التي تسمح لهم باستخدامها كقاعدة عسكرية“.

وأشار إلى أنه ”في الحرب المقبلة سنقوم بتدمير كل البنى التحتية على خط التماس العسكري هذا، ولن يبقى حجر على حجر، هذا ما سيكون عليه مصير كل منشأة في القرى أو المدن التي يستخدمها“ الحزب.

يأتي ذلك، في الوقت الذي تشهد فيه الحدود اللبنانية الإسرائيلية توترا، على إثر اختراق سفينة تنقيب إسرائيلية الحدود البحرية المتنازع عليها مع لبنان، الأمر الذي اعتبرته بيروت ”عملا عدوانيا وسعيا لافتعال أزمة جديدة“.

وأمس الإثنين، هدد نائب الأمين العام لحزب الله اللبناني، نعيم قاسم، باستخدام ”القوة“ في حال انتهكت إسرائيل حقوق لبنان البحرية.

وقال قاسم: ”مستعدون لاتخاذ إجراءات بما في ذلك القوة ضد عمليات التنقيب الإسرائيلية عن الغاز في المناطق البحرية المتنازع عليها بمجرد إعلان الحكومة اللبنانية انتهاك إسرائيل حدود لبنان البحرية“.

وفي وقت سابق، قالت هيئة البث الإسرائيلية الرسمية ”كان“، إن سلاح البحرية الإسرائيلي يستعد لاحتمال تعرض منصة الغاز ”كاريس“ القريبة من حدود لبنان البحرية لهجوم.

وأشارت إلى أن ”المسؤولين في سلاح البحرية الإسرائيلي سيقومون بنقل نظام القبة الحديدية ”النسخة البحرية“ إلى المنطقة“.

وحرب لبنان الثانية، هي العملية القتالية التي وقعت في 12 يوليو/تموز عام 2006 بين الجيش الإسرائيلي وحزب الله، واستمرت 34 يوما، عقب عملية للحزب داخل إسرائيل أدت إلى مقتل وأسر عدد من الجنود الإسرائيليين.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك