التحالف يوجه 7 غارات لمواقع داعش شمال العراق

التحالف يوجه 7 غارات لمواقع داعش شمال العراق

بغداد- جدد الطيران الحربي للتحالف الدولي، مساء اليوم الأحد، ضرباته الجوية على مواقع تنظيم ”داعش“ بمحافظة نينوى، شمالي العراق، موجها 7 ضربات جوية على مواقع للتنظيم في مدينة الموصل، مركز المحافظة.

وقال مصدر أمني عراقي للأناضول إن ”الطيران الحربي للتحالف الدولي شن غارات جوية استهدف مواقع لتنظيم داعش في مدينة الموصل ومدينة تلعفر (56 كلم غربها) في محافظة نينوى“.

وأضاف أنه ”تم تسديد 7 ضربات جوية على مواقع التنظيم في مدينة الموصل، حيث استهدف الطيران مواقع التنظيم في حي اليرموك ومنطقة صناعة وادي عكاب (غرب المدينة) حيث دوت أصوات انفجارات هائلة“.

وبحسب المصدر نفسه فإنه ”تم استهداف مستودع للذخيرة تابع للتنظيم في حي الخضراء بمدينة تلعفر“.

ورجح المصدر الأمني ”وقوع خسائر بشرية ومادية في صفوف التنظيم“، منوها إلى أن ”أصوات الطائرات في سماء مدينة الموصل مستمر لحد هذه اللحظة (الساعة 21:20 ت.غ)“.

فيما تبادل كل من القوات العراقية وتنظيم داعش قصف مواقع الطرف الآخر في محافظة الأنبار (غرب).

وقال اللواء كاظم الفهداوي، قائد شرطة محافظة الأنبار، إن ”عناصر تنظيم داعش أطلقوا براميل متفجرة محلية الصنع على وسط الرمادي (مركز محافظة الأنبار)“، لافتا إلى ”مقتل 4 مدنيين وإصابة 12 آخرين بجروح نتيجة القصف على المدينة“.

وأوضح الفهداوي أن ”داعش قصف ببرميلين اثنين يزن الواحد منهما حوالي 30 كغم تحتوي على مادة تي إن تي ومادة الفسفور“.

من جانبه، قال العميد عبد الأمير الخزرجي، نائب قائد جهاز مكافحة الإرهاب في محافظة الأنبار، إن ”قصفا للطيران العراقي استهدف مواقع لتنظيم داعش وسط الرمادي أسفر عن قتل 17 عنصرا للتنظيم“.

وفي سياق متصل، قال عبد الجبار العبيدي، عضو المجلس المحلي لناحية البغدادي (90 كم غرب الرمادي)، إن ”عناصر تنظيم داعش قامت بقصف مقر لواء 27 بثلاثة قذائف هاون سقطت إحداها على المجمع السكني المجاور لمقر اللواء، وأدت إلى مقتل طفلين“.

وفي مدينة تكريت، مركز محافظة صلاح الدين، شمالي البلاد، قال مسؤول عسكري لوكالة الأناضول، إن ”7 من قوات الحشد الشعبي (قوات موالية للحكومة) قتلوا، فيما أصيب 24 آخرون بجروح في هجمات شنها عناصر تنظيم داعش في مدينة تكريت وناحية العلم (10 كم شرقها)“.

كما أكد المسؤول العسكري ”استمرار توقف عمليات استعادة تكريت لطرد تنظيم داعش منها حتى وصول إمدادات عسكرية إضافية إلى مناطق محيط تكريت التي يتمركز فيها الجيش ومقاتلو الحشد الشعبي (متطوعون شيعة) والمقاتلون القبليون (متطوعون سنة)“.

من جانبه، قال رئيس اللجنة الأمنية في مجلس محافظة ديالى، صادق الحسيني، إن ”القوات الأمنية وخلال الأيام العشر الماضية تمكنت من تطهير أراضي صلاح الدين إلى عمق أكثر من 20 كم في قضاء الدور (شرق محافظة صلاح الدين) من عناصر داعش“.

وأوضح الحسيني، أن ”تطهير هذه المنطقة من عناصر التنظيم سيسهم في استقرار ديالى والعراق عموما“، مبينا أن ”القوات الأمنية وخلال الفترة الماضية تمكنت من الاستيلاء على العديد من مصانع المتفجرات وتفخيخ العجلات (السيارات) التي يستخدمها التنظيم“.

إلى ذلك، قالت وزارة الدفاع العراقية، في بيان، إن ”قوات الشرطة الاتحادية في قيادة عمليات صلاح الدين تمكنت من قتل ثمانية إرهابيين حاولوا التسلل إلى منطقة الفتحة“، مشيرا إلى ”مقتل 30 إرهابيا وتفجير 25 عبوة ناسفة بعمليات نوعية في سلسلة جبال حمرين“.

وفي 10 يونيو/ حزيران 2014، سيطر تنظيم داعش على مدينة الموصل مركز محافظة نينوى (شمال) قبل أن يوسع سيطرته على مساحات واسعة في شمال وغرب وشرق العراق، وكذلك شمال وشرق سوريا، وأعلن في نفس الشهر، قيام ما أسماها ”دولة الخلافة“.

وتعمل القوات العراقية وميليشيات موالية لها وقوات البيشمركة الكردية (جيش إقليم شمال العراق) على استعادة السيطرة على المناطق التي سيطر عليها ”داعش“، وذلك بدعم جوي من التحالف الدولي، بقيادة الولايات المتحدة، الذي يشن غارات جوية على مواقع التنظيم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com