تشييع قتلى من حزب الله في دمشق

تشييع قتلى من حزب الله في دمشق

المصدر: دمشق- إرم

قالت مصادر إعلامية معارضة الأربعاء، إن ”حارة الجورة ”بمنطقة الشاغور بدمشق، شهدت تشييع عدد من مقاتلي حزب الله من السوريين الذين انخرطوا في ميليشيات الحزب اللبناني مقابل مرتبات شهرية عالية، حيث لقوا حتفهم خلال المعارك الأخيرة بريف حلب.

وأضافت المصادر أنه خلال التشييع حضر عدد من النسوة للمشاركة في التشييع وسط طقوس الندب واللطم، وتزامن ذلك مع فرض طوق أمني شديد حول المنطقة.

يذكر أن قوات الأسد التي شاركت في معارك ريف حلب الأخيرة كانت مكونة من مقاتلين شيعة من سوريا والعراق وإيران وأفغانستان ولبنان بحسب مصادر ميدانية.

ووردت أنباء عن أن الإعلان الرسمي عن ”حزب الله السوري“ بات قريباً بعد نيل الضوء الإيراني الأخضر.

وعلى صعيد متصل، قال ”المرصد السوري لحقوق الإنسان“ المعارض، إنه تدور اشتباكات بين حزب الله اللبناني مدعماً بمقاتلين إيرانيين وقوات النظام من جهة، ومقاتلي الفصائل الإسلامية والفصائل المقاتلة من جهة أخرى، في محيط بلدة كفر شمس بريف درعا الشمالي الغربي، التي تشهد منذ أيام اشتباكات عنيفة بين الطرفين وقصف جوي وقصف من قبل قوات النظام، في محاولة من حزب الله اللبناني والميليشيات الشيعية التقدم والسيطرة على مثلث (ريف درعا الشمالي الغربيّ – ريف القنيطرة – ريف دمشق الغربيّ).

وفي منطقة القلمون الغربيّ بريف دمشق، أحبطت كتائب المعارضة محاولة لقوات النظام وحزب الله التقدم على جبهة عسال الورد، حيث تم التصدي لهم بالأسلحة المتوسطة والخفيفة؛ ما أدى إلى هروبهم.

كما أفادت مصادر محلية بأنّ اشتباكات تجدّدت اليوم بين مقاتلي ”جيش الإسلام“ والقوات النظامية والميليشيات الموالية لها على محورَيِ الوحدات الخاصة وثكنة الروس في حيّ تشرين بالعاصمة دمشق، وسط اشتباكات بين الطرفين على كلٍّ من جبهة عين البيضا قرب بلدة الطيبة في الغوطة الغربية، وأطراف حيّ جوبر الدمشقيّ، وسط قصف على المنطقتين.

وفي سياق آخر ألقى الطيران المروحيّ ستّة براميل متفجرة على أحياء مدينة داريّا، وبرميلين على مدينة الزبداني.

ومن جانب آخر، سقطت قذيفة مجهولة المصدر على سجن دمشق المركزي ”عدرا“ بريف دمشق؛ ما أسفر عن مقتل أربعة أشخاص.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com