السودان.. قرارات مشددة لاحتواء ظاهرة "الخطف والابتزاز" في العاصمة
تاريخ النشر: 21 أبريل 2022 22:03 GMT
تاريخ التحديث: 22 أبريل 2022 2:05 GMT

السودان.. قرارات مشددة لاحتواء ظاهرة "الخطف والابتزاز" في العاصمة

أصدرت السلطات بالعاصمة السودانية الخرطوم، الخميس، قرارات أمنية مشددة لمحاصرة ظاهرة النهب والخطف والابتزاز التي تمارسها عصابات تستخدم الدراجات النارية والأسلحة

+A -A
المصدر: أحمد حمدان - إرم نيوز

أصدرت السلطات بالعاصمة السودانية الخرطوم، الخميس، قرارات أمنية مشددة لمحاصرة ظاهرة النهب والخطف والابتزاز التي تمارسها عصابات تستخدم الدراجات النارية والأسلحة البيضاء، ضد المواطنين.

وتزامنت القرارات مع هجوم تعرض له الصحفي السوداني عمار حسن من قبل عصابات مسلحة بمنطقة الثورة غربي أم درمان، والتي اعتدت عليه بالضرب المبرح ونهبت دراجته النارية ومبالغ مالية كانت بحوزته.

وقال الصحفي عمار حسن لـ ”إرم نيوز“، إن عصابة مسلحة مكونة من 15 فردا، هاجمته نهار اليوم الخميس بينما كان في طريقه إلى مقر عمله بالخرطوم، مشيرا إلى أن ”10 أفراد من العصابة ظهروا أمامه فجأة، عندما أبطأ سرعة دراجته لتجاوز ”مطب“ في الطريق، وحينما حاول الابتعاد عنهم ظهر 5 آخرين وأحاطوا به جميعا، الأمر الذي سهل عملية نهب دراجته النارية ومبالغ مالية كانت بحوزته“.

وأكد أنه تلقى تهديداً من أحد أفراد العصابة، بإعدامه رميًا بالرصاص عندما قاوم عملية الاعتداء، موضحا أنه قيّد بلاغا رسميا في مركز شرطة المنطقة، ويجري حاليا عملية مفاوضات لاستلام دراجته حيث طلبت منه العصابة عبر وسيط دفع مبالغ مالية نظير إرجاع ما نهب منه.

إلى ذلك أصدر والي الخرطوم، أحمد عثمان حمزة، الخميس مرسوما لتنظيم حركة الدراجات النارية في محاولة لمكافحة الجرائم التي تنفذ بها.

وحظر المرسوم على من يقود دراجة نارية حمل شخص آخر معه، على أن يعاقب من يخالف بالسجن لمدة شهرين أو بغرامة لا تتجاوز المائة ألف جنيه (الدولار الأمريكي الواحد يعادل أكثر من 500 جنيه) أو العقوبتين معا، وفي حالة تكرار المخالفة يعاقب بالسجن لمدة لا تتجاوز الأربعة أشهر والغرامة بمبلغ خمسمائة ألف جنيه، وفي حالة الإدانة للمرة الثالثة يعاقب بالسجن لمدة لا تتجاوز السنة مع مصادرة الدراجة لصالح ولاية الخرطوم“.

ومنح القرار الضابط المسؤول في أي نقطة متحركة أو ثابتة صلاحية حجز أي دراجة آلية بأقرب مركز حجز مروري متى ما اشتبه فيه بمخالفة المرسوم.

وعلى الفور انتشرت اليوم قوات الشرطة على نقاط متعددة بشوارع العاصمة الخرطوم، لمراقبة حركة الدراجات النارية تنفيذا للقرارات.

ويفقد الكثير من السودانيين ثقتهم في الشرطة لذلك نادراً ما يلجأون لها لتدوين بلاغات بشأن جرائم الخطف والسرقات التي تمارسها العصابات المسلحة المعروفة محليا باسم ”9طويلة“، الأمر الذي شجع هذه العصابات لزيادة نشاطها، بحسب تقارير محلية.

كما يتهم البعض السلطات الرسمية بالتقاعس عن حسم هذه الظواهر ما يؤدي إلى تمددها بصورة جريئة وفي وضح النهار.

ووصلت جرائم هذه العصابات إلى مرحلة خطف الأطفال، وتهديد ذويهم بالحاق الأذى بهم ما لم يستجيبوا لمطالبهم بتسليم ما يملكونه من أموال وهواتف، مثلما حدث مع المهندس محمد الأمين، قبل أسابيع حينما اختطف شخصان على ظهر دراجة نارية طفله من بين يديه وهددوه بالذبح ما لم يسلمهم الهاتف الذي كان يحمله.

وقال محمد الأمين لـ ”إرم نيوز“ إنه اضطر إلى الاستجابة لطلبهم وقذف بالهاتف أمامهم مثلما طلبوا فأخذوه وفروا هاربين ثم اختفوا في لمح البصر، ليتركوا الطفل في حالة يرثى لها من الرعب والخوف.

وتمثل هذه الحادثة ظاهرة متطورة في جرائم عصابات ”9طويلة“ التي تنتشر في العاصمة السودانية، وتعمل بطريقة شبه منظمة تمتطي دراجات نارية وتنشط في حوادث نهب المواطنين وخطف الهواتف النقالة والحقائب اليدوية خصوصا من الفتيات.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك