أخبار

الرئيس الفلسطيني يحذّر من "تبعات وخيمة" جراء اعتداءات إسرائيل في الحرم القدسي
تاريخ النشر: 19 أبريل 2022 23:14 GMT
تاريخ التحديث: 20 أبريل 2022 3:10 GMT

الرئيس الفلسطيني يحذّر من "تبعات وخيمة" جراء اعتداءات إسرائيل في الحرم القدسي

حذّر الرئيس الفلسطيني محمود عباس، مساء اليوم الثلاثاء، من أن استمرار إسرائيل باقتحاماتها للمدن الفلسطينية، سيؤدي "لتبعات وخيمة"، داعيًا لإيجاد أفق سياسي يؤدي

+A -A
المصدر: إرم نيوز

حذّر الرئيس الفلسطيني محمود عباس، مساء اليوم الثلاثاء، من أن استمرار إسرائيل باقتحاماتها للمدن الفلسطينية، سيؤدي ”لتبعات وخيمة“، داعيًا لإيجاد أفق سياسي يؤدي لقيام دولة فلسطينية.

وقال الرئيس عباس، خلال لقاء جمعه مع مبعوث الأمم المتحدة الخاص بالسلام تور وينسلاند، إن ”استمرار الاقتحامات، وأعمال القتل، وغيرها من الاعتداءات الوحشية، سيؤدي إلى تبعات وخيمة لا يمكن احتمالها أو السكوت عنها“.

وأكد أن ”هناك أهمية لخلق أفق سياسي يؤدي إلى إنهاء الاحتلال الإسرائيلي لأرض دولة فلسطين بعاصمتها القدس الشرقية“، مُشددًا على أن الأفق السياسي يجب أن يشمل وقف الأعمال أحادية الجانب، والالتزام بالاتفاقيات الموقعة مع إسرائيل، بحسب ما ذكرته وكالة الأنباء الرسمية ”وفا“.

وطالب الرئيس الفلسطيني، الأمم المتحدة بحشد الجهود الإقليمية والدولية لإنهاء ما أسماه ”الظلم التاريخي الواقع على الشعب الفلسطيني“، وفق القانون الدولي، وقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة، لتمكين الشعب الفلسطيني من العيش بحرية وسلام.

من جانبه، قال المبعوث الأممي وينسلاند، إن ”الأمين العام للأمم المتحدة (أنطونيو غوتيريس) سيواصل اتصالاته لوقف التصعيد في الأراضي الفلسطينية“، ولفت إلى أن مجلس الأمن الدولي سيعقد جلسة مفتوحة حول الوضع في فلسطين، يوم الإثنين المُقبل.
وأشارت وكالة الأنباء الفلسطينية إلى أن الرئيس عباس سلم المبعوث الأممي رسالة خطية للأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس.

وأضافت أن الطرفين بحثا ”التصعيد الجاري في الأراضي الفلسطينية، حيث وضع الرئيس عباس المبعوث الأممي في صورة الاعتداءات لقوات الاحتلال الإسرائيلي، ومجموعات المستوطنين، التي تقوم بشكل يومي باقتحام المسجد الأقصى“.

وأشار الرئيس عباس إلى أن هذه الاقتحامات تعد مخالفة صارخة للوضع التاريخي والقانوني الذي يؤكد وجوب تنسيق زيارات الأجانب من غير المسلمين من خلال الأوقاف الإسلامية.

وكان المندوب الدائم لدولة فلسطين لدى الأمم المتحدة رياض منصور، أرسل 3 رسائل متطابقة إلى كل من الأمين العام للأمم المتحدة، ورئيس مجلس الأمن (المملكة المتحدة لهذا الشهر) ، ورئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة، حول الاعتداءات الإسرائيلية، ضد الشعب الفلسطيني.

وطالب منصور، مجلس الأمن بـ ”تجاوز حالة الشلل طويل الأمد المتعلق بقضية فلسطين“، والعمل دون تأخير للوفاء بواجباته المنصوص عليها في الميثاق، وكذلك نحو إنفاذ قراراته، وكافة قرارات الأمم المتحدة المتعلقة بهذا الخصوص.
وبين منصور في رسائله، أن ”استفزاز إسرائيل المتكرر يؤدي بشكل خطير إلى تأجيج الأوضاع المتقلبة“.

ومنذ أيام، يسود التوتر في مدينة القدس، وساحات المسجد الأقصى، في ظل دعوات مستوطنين إسرائيليين لاقتحامات للأقصى، تزامنًا مع عيد الفصح اليهودي.

كما تشهد الضفة الغربية المحتلة توترًا بين متظاهرين فلسطينيين وقوات الجيش الإسرائيلي، منذ مطلع أبريل/نيسان الجاري، أسفر عن مقتل 18 فلسطينيًا، وفق وزارة الصحة الفلسطينية.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك