أخبار

بالتنسيق مع بينيت ولابيد.. "العربية الموحدة" تعلق عضويتها في الائتلاف الحكومي
تاريخ النشر: 17 أبريل 2022 18:57 GMT
تاريخ التحديث: 17 أبريل 2022 21:20 GMT

بالتنسيق مع بينيت ولابيد.. "العربية الموحدة" تعلق عضويتها في الائتلاف الحكومي

علقت "القائمة العربية الموحدة" التي يتزعمها منصور عباس، عضويتها في الائتلاف الحكومي الإسرائيلي، وذلك بالتنسيق مع رئيس الوزراء نفتالي بينيت، ووزير الخارجية يائير

+A -A
المصدر: إرم نيوز

علقت ”القائمة العربية الموحدة“ التي يتزعمها منصور عباس، عضويتها في الائتلاف الحكومي الإسرائيلي، وذلك بالتنسيق مع رئيس الوزراء نفتالي بينيت، ووزير الخارجية يائير لابيد، وفق ما ذكرت صحيفة ”هآرتس“ العبرية.

وقالت الصحيفة، مساء الأحد، إن ”قرار القائمة الموحدة يأتي على خلفية الأحداث التي وقعت في المسجد الأقصى، وبعد اجتماع عقده مجلس شورى الحركة الإسلامية لبحث تداعيات التصعيد الأمني في الأقصى“.

وكشفت أن زعيم القائمة الموحدة منصور عباس، بعث برسالة طمأنة لقادة التحالف الحكومي الإسرائيلي بأن ”تجميد العضوية لن يطول“، لافتة إلى أنه من المتوقع ”أن يستمر القرار لأسبوعين فقط“.

بدورها، قالت صحيفة ”يديعوت احرونوت“ العبرية، إن ”القرار لم يكن مفاجأً لبينيت ولابيد اللذين كانا ينسقان خلال الساعات الأخيرة مع منصور عباس“، مضيفة أن ”منصور عباس يعارض بشدة انسحاب القائمة الموحدة من التحالف الحكومي، وفكرة تجميد العضوية ظهرت في المحادثات التي جرت بين الثلاثة في محاولة لتهدئة الأوضاع وعدم الإضرار بسلامة التحالف“.

وأشارت الصحيفة، إلى أن ”الهدف من تجميد عضوية القائمة الموحدة هو التخفيف من الضغوط الشديدة التي يتعرض لها منصور عباس من داخل الحركة الإسلامية، والتي يطالب أعضاء فيها عباس بالانسحاب من التحالف الحكومي“، مشددة على أن ”منصور عباس وبينيت ولابيد أجروا محادثات مكثفة خلال الـ24 ساعة الماضية، في محاولة لإيجاد حل للأزمة والضغط الواقع من الميدان على زعيم القائمة الموحدة“، حسب تعبيرها.

وفي وقت سابق من اليوم، دعا مفتي حزب القائمة العربية المشتركة- الجناح الإسلامي الجنوبي، محمد سلامة حسن، إلى ”الانسحاب من الائتلاف الحكومي الإسرائيلي، من أجل المسجد الأقصى“، وفق ”يديعوت“.

يأتي ذلك في أعقاب الاشتباكات التي تدور في الحرم القدسي، واعتداء الشرطة الإسرائيلية على الأطفال والنساء وكبار السن والشباب والصحفيين والحراس والعاملين بالحرم.

وقالت الصحيفة، إن ”إعلان المفتي يزيد من الضغط على رئيس القائمة العربية الموحدة منصور عباس، الذي حاول في الأيام الأخيرة تهدئة الأجواء وسط تهديد عضو الكنيست مازن غنايم بالاستقالة من الائتلاف الحكومي“.

وأمس السبت، نفى منصور عباس، نية قائمته إسقاط حكومة ”التغيير“ الإسرائيلية التي يقودها نفتالي بينيت على خلفية الأحداث التي وقعت بالمسجد الأقصى، وفق ما أوردت القناة 12 العبرية.

وقال منصور عباس، إن ”حزبه لا ينوي إحداث أزمة وتفكيك الحكومة الحالية“، مضيفاً: ”نحن متحدون ولدينا قيادة مشتركة، وانضممنا إلى التحالف من أجل النهوض بمصالح المجتمع العربي“.

الجدير ذكره، أن القائمة العربية الموحدة، المحسوبة على الحركة الإسلامية في إسرائيل، يمثلها أربعة نواب في الكنيست، ويعتبر دعمها للائتلاف الحكومي الذي يقوده نفتالي بينيت سبباً في بقائه في الحكم.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك