أخبار

العراق.. إصابة 7 عسكريين في انفجار عبوة ناسفة بمحافظة صلاح الدين
تاريخ النشر: 14 أبريل 2022 12:13 GMT
تاريخ التحديث: 14 أبريل 2022 14:00 GMT

العراق.. إصابة 7 عسكريين في انفجار عبوة ناسفة بمحافظة صلاح الدين

أصيب سبعة عناصر من قوة أمنية تابعة لوزارة الداخلية العراقية، اليوم الخميس، إثر انفجار عبوة ناسفة في محافظة صلاح الدين. وقال مصدر أمني عراقي لـ"إرم نيوز"، إن

+A -A
المصدر: بغداد – إرم نيوز

أصيب سبعة عناصر من قوة أمنية تابعة لوزارة الداخلية العراقية، اليوم الخميس، إثر انفجار عبوة ناسفة في محافظة صلاح الدين.

وقال مصدر أمني عراقي لـ“إرم نيوز“، إن ”قوة من الرد السريع (تابعة لوزارة الداخلية)، كانت في عملية أمنية لتعقب عناصر داعش، عندما انفجرت عبوة ناسفة عليها في منطقة طوز خورماتو، ما أدى إلى إصابة سبعة منتسبين، بجروح متفاوتة“.

وأضاف المصدر، الذي رفض الكشف عن اسمه، أن ”قوة أخرى وصلت إلى موقع الحادث، برفقة فريق طبي، وقامت بنقل الجرحى إلى المستشفيات لتلقي العلاج، وتعزيز الإجراءات في تلك المنطقة تحسبًا من هجمات لتنظيم داعش“.

ومنذ أيام أطلقت القوات العراقية عملية أمنية واسعة، في تلك المناطق، لملاحقة عناصر تنظيم داعش، الذي بدأ يعتمد بشكل كبير، على أسلوب الرعاة، وتقمص شخصياتهم، لتثبيت تواجده في المناطق الصحراوية.

وقبل أيام تمكنت قوة أمنية من تحرير اثنين من رعاة الأغنام كانا مختطفين من قبل التنظيم غرب طوزخورماتو، في صلاح الدين.

وتشهد المناطق الساخنة والشاغرة بين ديالى وصلاح الدين وحدود إقليم كردستان محاولات وعمليات خطف لرعاة أغنام سعيًا للحصول على الفدية أو إرغام القرى والقصبات على التعاون مع عناصر التنظيم والابتعاد عن الأجهزة الأمنية والاستخبارية.

وعلى الرغم من توقف العمليات العسكرية ضد تنظيم داعش، منذ نهاية العام 2017، إلا أنه يشن هجمات ضد القوات العراقية، بين الحين والآخر، في محافظات نينوى، وكركوك، وصلاح الدين.

وخلال السنوات الماضية، سعى التنظيم إلى إعادة تنظيم صفوفه وشن هجمات إرهابية في محاولة لإثبات تواجده، قابلتها عمليات عسكرية عراقية لملاحقة عناصره.

وبين الحين والآخر، تنفذ القوات الأمنية العراقية عمليات عسكرية لملاحقة عناصر داعش في المناطق الحدودية والتضاريس الجغرافية التي يتخذها مقار لمسلحيه.

ومطلع العام الحالي، شهدت محافظة ديالى، شرقي العراق، هجومًا لتنظيم داعش على مقر عسكري، أسفر عن مقتل 11 عسكريًّا بينهم ضابط.

وجاءت تلك الحادثة، بالتزامن مع اقتحام مسلحي التنظيم، سجن غويران في الحسكة، بهدف إطلاق سراح عناصرهم المعتقلين هناك.

وبدأت القوات العراقية المشتركة يوم الأربعاء، عملية أمنية واسعة لملاحقة الإرهابيين في محافظة كركوك شمال البلاد.

وذكر بيان لخلية الإعلام الأمني نقلته وكالة الأنباء العراقية (واع)، أنه بإشراف قيادة العمليات المشتركة انطلقت ”عملية المطرقة الحديدية“ الأمنية الواسعة لتفتيش وادي الشاي ووادي ازغيتون في محافظة كركوك والمناطق المحاذية لسلسلة جبال حمرين، موضحًا أن وحدات من جهاز مكافحة الإرهاب تشارك في هذه العملية بالإضافة إلى القوات الخاصة في الجيش العراقي بإسناد من قيادتي القوة الجوية وطيران الجيش.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك