أخبار

استشهاد فلسطينية برصاص الجيش الإسرائيلي في الضفة الغربية
تاريخ النشر: 10 أبريل 2022 11:47 GMT
تاريخ التحديث: 10 أبريل 2022 15:44 GMT

استشهاد فلسطينية برصاص الجيش الإسرائيلي في الضفة الغربية

استشهدت سيدة فلسطينية، اليوم الأحد، برصاص الجيش الإسرائيلي، بمدينة بيت لحم، بحسب وزارة الصحة الفلسطينية. وقالت وزارة الصحة الفلسطينية، في بيان صحفي، إن "مواطنة

+A -A
المصدر: إرم نيوز

استشهدت سيدة فلسطينية، اليوم الأحد، برصاص الجيش الإسرائيلي، بمدينة بيت لحم، بحسب وزارة الصحة الفلسطينية.

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية، في بيان صحفي، إن ”مواطنة وصلت إلى مستشفى بيت جالا الحكومي بمدينة بيت لحم، وهي تعاني من قطع في شريان الساق، إضافة إلى خسارتها كمية كبيرة من الدم، وسرعان ما أعلن عن استشهادها، متأثرة بإصابتها“.

وأوضحت الصحة، أن ”المواطنة التي استشهدت تدعى غادة إبراهيم علي سباتين في العقد الرابع من عمرها، حيث أصيبت برصاصة في الفخذ، أثناء سيرها في منطقة المطينة على المدخل الشرقي لقرية حوسان ببيت لحم“، وفق ما ذكرته وكالة الأنباء الرسمية الفلسطينية (وفا).

وكانت مصادر عبرية، قالت إن ”السيدة الفلسطينية اقتربت من الجنود الإسرائيليين بطريقة مريبة، وتم إطلاق النار عليها، وفتح الجيش الإسرائيلي تحقيقا في الحادثة“.

وتشهد مدن الضفة الغربية منذ بداية شهر رمضان المبارك، تصعيدا كبيرا، دفع الجيش الإسرائيلي إلى فرض قيود وإجراءات كبيرة على الفلسطينيين، إضافة إلى تقليص التسهيلات التي أقرها سابقا.

وأمس السبت استشهد فلسطيني، وأصيب 15 آخرين، برصاص الجيش الإسرائيلي، الذي اقتحم مخيم جنين، لتنفيذ اعتقالات بحق والد منفذ عملية تل أبيب، التي وقعت الخميس الماضي.

وحملت الخارجية الفلسطينية، الحكومة الإسرائيلية، برئاسة نفتالي بينيت، المسؤولية الكاملة والمباشرة عن ”الانتهاكات والجرائم التي ترتقي لمستوى جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية في مدن الضفة الغربية“.

واعتبرت الخارجية في بيان صحفي، أن ”تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت التي اعترف فيها باجتياح المدن الفلسطينية، ترخيص رسمي بقتل الفلسطينيين، وأن على الإدارة الأمريكية التوقف عندها“.

وأمر رئيس أركان الجيش الإسرائيلي، أفيف كوخافي، أمس السبت، بتكثيف العمليات الدفاعية في ”منطقة التماس“ الحدودية على طول الخط الفاصل بين إسرائيل، والضفة الغربية، بينما قالت هيئة البث الإسرائيلية الرسمية ”كان“ في تقرير لها، إن السلطة الفلسطينية فقدت السيطرة على مناطق شمال الضفة الغربية، وخاصة مدينة جنين.

وشككت المصادر الأمنية الإسرائيلية، بحسب ”كان“، بقدرة الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة الفلسطينية بكبح جماح العناصر التابعة لحركة فتح، التي يتزعمها رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في شمال الضفة الغربية.

واعتبرت المصادر الأمنية الإسرائيلية، أن ”الأجهزة الأمنية غير قادرة على السيطرة على جنين، وخاصة مع وجود عناصر من حركة فتح نفسها في المدينة يتحدون أجهزة السلطة الفلسطينية“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك