أخبار

تقرير: حماس منعت مؤخرا الجهاد الإسلامي من إطلاق صواريخ على إسرائيل
تاريخ النشر: 04 أبريل 2022 23:27 GMT
تاريخ التحديث: 05 أبريل 2022 6:32 GMT

تقرير: حماس منعت مؤخرا الجهاد الإسلامي من إطلاق صواريخ على إسرائيل

قالت وسائل إعلام إسرائيلية، الاثنين، إن حركة حماس منعت حركة الجهاد الإسلامي من إطلاق صواريخ على إسرائيل، بعد اغتيال الأخيرة لثلاثة عناصر من حركة الجهاد الإسلامي

+A -A
المصدر: إرم نيوز

قالت وسائل إعلام إسرائيلية، الاثنين، إن حركة حماس منعت حركة الجهاد الإسلامي من إطلاق صواريخ على إسرائيل، بعد اغتيال الأخيرة لثلاثة عناصر من حركة الجهاد الإسلامي في جنين.

وبحسب ما نقلت هيئة البث الإسرائيلية ”مكان“ عن مصادر فلسطينية لم تسمها، فإن ”حماس منعت الجهاد الإسلامي من إطلاق صواريخ على إسرائيل رداً على تصفية عناصرها الثلاثة قرب جنين نهاية الأسبوع الماضي“.

وأضافت ”كان“ أن ”حماس نقلت رسالة إلى قيادة الجهاد الإسلامي مفادها أنها غير معنية بخوض معركة جديدة مع إسرائيل في المرحلة الراهنة“.

ورفع الجيش الإسرائيلي السبت الماضي، حالة التأهب عند حدود قطاع غزة، وذلك في أعقاب الأحداث المتصاعدة، التي وقعت خلال الأيام الماضية بالضفة الغربية، تحسباً من أي رد من قطاع غزة بعد اغتيال خلية تابعة لحركة الجهاد الإسلامي في مدينة جنين بالضفة الغربية.

وذكرت صحيفة ”معاريف“ العبرية، أن ”الجيش الإسرائيلي والحكومة يستعدان لأسبوع متوتر مع بداية شهر رمضان، وموجة العمليات وأحداث جنين الأخيرة“.

وكانت سرايا القدس، الجناح المسلح لحركة الجهاد الإسلامي، أعلنت قبل أيام حالة الاستنفار في صفوف عناصرها، وذلك في أعقاب الأحداث الأخيرة التي شهدتها المناطق الفلسطينية، واستشهاد عدد من الفلسطينيين برصاص الجيش الإسرائيلي بعد اقتحامه لمدينة ومخيم جنين.

ودعا الأمين العام للحركة، زياد النخالة، عناصر سرايا القدس، الجناح المسلح للجهاد، للاستنفار في كافة أماكن تواجدهم. وقال النخالة في تصريح مقتضب، إنه ”على ضوء اقتحام مخيم جنين من قبل جيش العدو يعلن الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي الاستنفار العام لسرايا القدس في كافة أماكن تواجدهم“.

وكانت صحيفة ”يديعوت أحرنوت“ العبربة، قالت في تقرير لها إن ”الأحداث في جنين قد تؤدي إلى تقويض ساحات أخرى، وتقود الأطراف إلى تصعيد أوسع على عدة جبهات“.

وأضافت الصحيفة أنه ”من المرجح أن ترغب حركة الجهاد الإسلامي بشدة في الرد على اغتيال نشطائها، وعلى الرغم من أن أولويتها الأولى هي أن يأتي الرد من الضفة الغربية، إلا أنه إذا لم ينجح واشتد الضغط الإسرائيلي، فمن المؤكد أنها ستكون أقل تردداً في استخدام القوة الأكثر فاعلية لديها والرد من قطاع غزة“، لافتة إلى أن ”هذا الخيار يمكن أن يدخل إسرائيل إلى مرحلة أكثر خطورة“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك