أخبار

الجيش الإسرائيلي يقتل 3 من "الجهاد الإسلامي" في جنين
تاريخ النشر: 01 أبريل 2022 23:59 GMT
تاريخ التحديث: 02 أبريل 2022 9:52 GMT

الجيش الإسرائيلي يقتل 3 من "الجهاد الإسلامي" في جنين

اغتال الجيش الإسرائيلي فجر اليوم السبت، ثلاثة فلسطينيين داخل مركبة كانوا يستقلونها في مدينة جنين بالضفة الغربية. وذكرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، أنه "تم

+A -A
المصدر: رام الله- إرم نيوز

اغتال الجيش الإسرائيلي فجر اليوم السبت، ثلاثة فلسطينيين داخل مركبة كانوا يستقلونها في مدينة جنين بالضفة الغربية.

وذكرت صحيفة ”يديعوت أحرونوت“ العبرية، أنه ”تم تصفية ثلاثة فلسطينيين برصاص قوات الأمن الإسرائيلي خلال مواجهة وقعت بقرية عرابة قرب مدينة جنين“.

وأكدت الصحيفة العبرية أن هذه العملية جاءت خلال مهمة للجيش الإسرائيلي لاعتقال مطلوبين في مدينة جنين.

من جهتها، نعت حركة الجهاد الإسلامي، الشهداء الثلاثة، قائلة إنهم من كوادرها، مشيرة إلى أن ”اثنين منهم من محافظة جنين والثالث من طولكرم في الضفة الغربية“.

بينما قالت صحيفة ”هآرتس“ العبرية، إن ”جنديين إسرائيليين أصيبا أثناء الاشتباكات التي وقعت بين فلسطينيين والجيش الإسرائيلي عند دوار عرابة في جنين“.

وفي سياق ذي صلة، أكد جهاز الأمن الإسرائيلي ”الشاباك“، أن ”الفلسطينيين الثلاثة الذين تم اغتيالهم قرب جنين، خططوا لهجوم فوري، كما أنهم نفذوا عمليات إطلاق نار مؤخراً، حيث تم العثور على أسلحة وقنابل في المركبة التي أطلق الجيش الإسرائيلي النار عليها“.

وسبق عملية الاغتيال، عدد من العمليات الأخرى التي نفذها الجيش الإسرائيلي كان آخرها استشهاد فلسطينيين الخميس الماضي، كما استشهد أسير محرر في وقت سابق من أمس الجمعة، برصاص الجيش في مدينة الخليل.

وفي وقت سابق، أكدت القناة ”12“ العبرية، أن جهاز الأمن العام الإسرائيلي المعروف باسم ”الشاباك“، أعلن إحباطه الأيام الماضية عدة عمليات كانت على وشك التنفيذ ضد أهداف إسرائيلية، وأنه ما زال هناك تحذيرات ساخنة منذ وقوع الهجمات الأخيرة.

ووفق القناة، فإن نشاطات جهاز ”الشاباك“ والأجهزة الأمنية الأخرى ما زالت مستمرة لإحباط مزيد من الهجمات، لافتة إلى أن غالبية الهجمات التي تم إحباطها كان سيتم تنفيذها من قبل فلسطينيين يقطنون داخل المدن الإسرائيلية.

وشدد رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت، على أن ”إسرائيل ستتغلب على الموجة الأخيرة من الهجمات الفلسطينية“، مشيراً إلى أن السلطات ”لا تقف مكتوفة الأيدي، وتتخذ مبادرات لإحباط هجمات مستقبلية محتملة“.

وقال بينيت، في تغريدات له على ”تويتر“، ”لقد اتخذنا بالفعل إجراءات مكثفة ضد أولئك الذين يدعمون أو ينشطون مع تنظيم داعش، وكذلك ضد نشطاء الجماعات الأخرى، وقد نشرنا الشرطة والجنود في جميع أنحاء إسرائيل“.

وأضاف بينيت: ”سنكثف النشاطات لضبط الأسلحة غير القانونية في المجتمع العربي“.

وفي الأيام الماضية، تصاعد التوتر بشكل كبير في مدن الضفة الغربية، والمدن الإسرائيلية، حيث قتل 11 إسرائيليا في هجمات منفصلة وقعت في مدن بئر السبع وبني براك ومدينة الخضيرة.

بينما عززت القوات الإسرائيلية من إجراءاتها الأمنية خلال الأيام الماضية، حيث شنت حملات كبيرة لاعتقال عدد من الفلسطينيين المطلوبين في الضفة الغربية.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك