أخبار

أمريكا تفرض عقوبات على شرطة الاحتياطي المركزي السودانية
تاريخ النشر: 21 مارس 2022 15:49 GMT
تاريخ التحديث: 21 مارس 2022 18:30 GMT

أمريكا تفرض عقوبات على شرطة الاحتياطي المركزي السودانية

فرضت الولايات المتحدة، اليوم الإثنين، عقوبات على شرطة الاحتياطي المركزي السودانية بسبب "انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان"، واتهمتها باستخدام "القوة المفرطة ضد

+A -A
المصدر: فريق التحرير

فرضت الولايات المتحدة، اليوم الإثنين، عقوبات على شرطة الاحتياطي المركزي السودانية بسبب ”انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان“، واتهمتها باستخدام ”القوة المفرطة ضد متظاهرين يحتجون سلميا على الانقلاب العسكري في البلاد“.

وقالت وزارة الخزانة الأمريكية في بيان إن شرطة الاحتياطي المركزي كانت في صدارة قوات الأمن السودانية التي لجأت إلى ”الرد العنيف“ على الاحتجاجات السلمية في الخرطوم، وفقا لما أوردته وكالة ”رويترز“.

وشهد السودان في 25 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، أزمة كبيرة، بعدما أعلن رئيس مجلس السيادة السوداني الفريق عبد الفتاح البرهان، حالة الطوارئ وحل الحكومة، واعتقل عددا كبيرا من المسؤولين المدنيين.

واندلعت منذ ذلك التاريخ احتجاجات واسعة في البلاد تطالب بعودة الحكم المدني.

وفي 14 مارس/ آذار الجاري، قال عضو مجلس السيادة الانتقالي في السودان الهادي إدريس، إن البلاد ”تمر بأزمة سياسية كبيرة“ أفرزت تداعيات سلبية على مجمل الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية والأمنية.

جاء ذلك خلال زيارة إدريس إلى مقر بعثة الأمم المتحدة (يونيتامس) بالخرطوم؛ للتعرف على الخطوات والجهود التي تقوم بها البعثة من أجل تسهيل مهمة التوافق السياسي بين الفرقاء السودانيين.

وأضاف عضو مجلس السيادة السوداني، ”أن تجاوز الأزمة السياسية يتطلب مساعدة الشركاء الدوليين والإقليميين“، لافتا إلى أن المهمة الأساسية للبعثة تتمثل في تسهيل عملية الانتقال السياسي في السودان، مبينا أنها ”جسم محايد وأن الخلاف الكبير بين الفرقاء السودانيين يحتاج إلى طرف ثالث“.

وأكد عضو مجلس السيادة السوداني دعمه للخطوات التي تقوم بها البعثة الأممية وتسهيل مهمتها، مرحبا بأي خطوات وجهود تسهم في التوافق السياسي بين الفرقاء السودانيين.

وفي 14 مارس/ آذار أيضا، أصدرت محكمة عسكرية في العاصمة السودانية الخرطوم، أحكاما متفاوتة بالسجن والطرد من الخدمة على 6 ضباط بالقوات المسلحة، بعد إدانتهم بالتورط في محاولة انقلابية ضد السلطة الانتقالية.

وقال المتحدث باسم القوات المسلحة السودانية العقيد نبيل عبد الله، إن محكمة عسكرية خاصة برئاسة اللواء حقوقي عبدالباسط محمد إبراهيم أسدلت، الستار على قضية ما عرف ”بانقلاب هاشم عبد المطلب“، بعد أكثر من سنتين من المحاكمة. ‏

وأكد أن المحكمة أوقعت على قائد المحاولة الانقلابية، رئيس هيئة أركان الجيش السابق الفريق أول ركن هاشم عبد المطلب، عقوبة السجن 9 أعوام، مع الطرد من الخدمة في القوات المسلحة، وخفض رتبته من فريق أول إلى فريق.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك