أخبار

الرئاسة الفلسطينية تحذر من انفجار الأوضاع بالضفة والقدس بسبب التصعيد الإسرائيلي
تاريخ النشر: 15 مارس 2022 14:15 GMT
تاريخ التحديث: 15 مارس 2022 15:50 GMT

الرئاسة الفلسطينية تحذر من انفجار الأوضاع بالضفة والقدس بسبب التصعيد الإسرائيلي

حذرت الرئاسة الفلسطينية، اليوم الثلاثاء، من أن الأوضاع في الأراضي الفلسطينية تتجه نحو الانفجار؛ وذلك في أعقاب استشهاد عدد من الفلسطينيين برصاص الجيش الإسرائيلي

+A -A
المصدر: إرم نيوز

حذرت الرئاسة الفلسطينية، اليوم الثلاثاء، من أن الأوضاع في الأراضي الفلسطينية تتجه نحو الانفجار؛ وذلك في أعقاب استشهاد عدد من الفلسطينيين برصاص الجيش الإسرائيلي بالضفة الغربية والقدس والنقب.

وقالت الرئاسة على لسان المتحدث باسمها نبيل أبو ردينة، إن ”الأمور تتجه نحو انفجار الأوضاع إذا ما بقيت الحكومة الإسرائيلية رافضة للسلام وتلعب بالنار“.

ودعا أبو ردينة، في بيان صحفي إلى إلزام إسرائيل بوقف كل الإجراءات أحادية الجانب فورا وفق الاتفاقيات الموقعة، والالتزامات والتعهدات الأمريكية.

ووجه تحذيراته من التعامل بازدواجية المعايير مع الملف الفلسطيني، مجددا، مطالبا الإدارة الأمريكية بتحمل مسؤولياتها في وقف الممارسات الإسرائيلية؛ كونها الوحيدة القادرة على الضغط على إسرائيل.

وفي سياق متصل، كشف أبو ردينة، أن ”الاتصالات الأمريكية الفلسطينية لا تزال مستمرة، إلا أن الإدارة الأمريكية لم تفِ حتى الآن بأي من الوعود التي تعهد بها الرئيس الأمريكي جو بايدن للرئيس محمود عباس“.

وأوضح أبو ردينة أن ”هذه الوعود التي لم تف بها الإدارة الأمريكية تتعلق بإعادة افتتاح القنصلية الأمريكية في القدس الشرقية، والحفاظ على الوضع القائم في المدينة، أو الإجراءات الإسرائيلية أحادية الجانب، كاحتجازها لأموال الشعب الفلسطيني“.

وشدد في بيانه، على أن ”المطلوب من الإدارة الأمريكية مراجعة سياساتها تجاه الإجراءات الإسرائيلية المتواصلة بحق الشعب الفلسطيني والضغط لوقف العدوان الإسرائيلي“.

وبين أن ”حكومة الاحتلال تمادت في جرائمها، وعدوانها، وألغت كل الاتفاقيات، ولم تعد تسمح بإيجاد مناخ مناسب لأي عملية سلام“.

وأشار إلى أن العالم لا يزال متمسكا بحل الدولتين وبالقانون الدولي والشرعية الدولية، معتبرا أنه ما دام لا يوجد حل للقضية الفلسطينية فلن تعيش المنطقة بسلام، وما دامت القدس تحترق فإن المنطقة كلها ستبقى في حالة عدم الاستقرار والتوتر.

ودانت الرئاسة ما وصفته ”جرائم الاحتلال اليومية بحق أبناء الشعب الفلسطيني“، وإعداماته الميدانية التي أسفرت اليوم عن ارتقاء شهيدين في مخيمي بلاطة بنابلس وقلنديا في القدس، وثالث في النقب، وحذرت إسرائيل من مواصلة هذا التصعيد“.

كما حمل أبو ردينة، ”الحكومة الإسرائيلية المسؤولية الكاملة عن هذا التصعيد، معتبرا استشهاد 20 مواطنا فلسطينيا منذ بداية العام وحتى اليوم جريمة حرب“.

بدوره، قال رئيس الوزراء محمد اشتية، إن ”قوات الاحتلال تواصل عمليات القتل والإعدامات الميدانية، ضمن عقيدة القتل التي يعتنقها قادة المؤسسة العسكرية الإسرائيلية في استهداف الشبان والأطفال، مستفيدة من اختلال معايير القوانين الدولية في التعامل مع الجرائم الإسرائيلية“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك