داعش يغير أساليب المواجهة مع الجيش العراقي

داعش يغير أساليب المواجهة مع الجيش العراقي

المصدر: بغداد ـ محمد وذاح

 يعمد تنظيم ”داعش“ المتطرف إلى استخدام استراتيجية جديدة في الحرب التي يخوضها ضد القوات العراقية والحشد الشعبي للحفاظ على مواقعه، كان آخرها تفجير نفق تحت موقع عسكري بمدينة الرمادي، أسفر عن مقتل نحو 50 جندياً عراقياً.

وكان نوّاب عراقيون اتهموا في 12 آذار/ مارس 2015، التحالف الدولي بتنفيذ قصف عشوائي تسبب بمقتل 50 جنديا وإصابة العشرات في الانبار، مطالبين الحكومة ومجلس النواب باتخاذ موقف من قصف التحالف تجاه قطعات الجيش العراقي والحشد الشعبي.

واستخدمت استراتيجية حفر الانفاق تحت المقرات الامنية والمناطق العسكرية وتفجيرها، اول مرة من قبل جبهة النصرة والجماعات الاسلامية المتطرفة من بينها ”داعش“ ضد قوات بشار الاسد في الحرب السورية التي تدور رحاها عام 2011.

وقال مصدر عسكري لمراسل شبكة ”إرم“ في بغداد، إن ”منزل رئيس مجلس انقاذ الانبار حميد الهايس كان مقراً تستخدمه القوات الأمنية والصحوات“، مبينا أن“الموقع كان عقبة رئيسية أمام عصابات التنظيم الارهابي في تقدمهم الى مناطق أخرى في الرمادي“.

وأضاف أن ”عناصر داعش تمكنوا من الوصول الى هذا المقر من خلال حفر نفق طوله 1500 متر بمدة 30 يوما، ومزود بفتحات هوائية وانارة“، لافتا الى ان ”التنظيم تمكن من الوصول الى تحت البناية المقصودة حسب المخططات الموجودة لديهم ونفذ العملية“.

وأوضح المصدر أنّه ”تم تفخيخ أسفل الموقع بما يقارب من 250 الى 300 جلكان من مادة السيفور والـ (تي ان تي)“، مؤكدا أن ”التفجير الارهابي أسفر عن استشهاد واصابة اكثر من 50 من القوات الامنية وعناصر الصحوة بينهم ضباط“.

يذكر أن القوات العراقية عثرت في الأسابيع الماضية على نفق في منطقة ”الحولي“ قيد الانشاء، يؤدي الى المجمع الحكومي بناحية البغدادي، لتقوم بحفر نفق مماثل واختراق تنظيم داعش في الوسط وتفجير النفق بالكامل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com