أخبار

مسؤول فلسطيني يكشف أسباب تأجيل مؤتمر "فتح" الثامن
تاريخ النشر: 08 مارس 2022 16:23 GMT
تاريخ التحديث: 08 مارس 2022 18:40 GMT

مسؤول فلسطيني يكشف أسباب تأجيل مؤتمر "فتح" الثامن

أعلنت حركة فتح، اليوم الثلاثاء، تأجيل مؤتمرها الثامن المقرر عقده في الثلث الأخير من آذار/مارس الجاري، وذلك بقرار من الرئيس الفلسطيني محمود عباس، الذي يشغل منصب

+A -A
المصدر: رام الله ـ إرم نيوز

أعلنت حركة فتح، اليوم الثلاثاء، تأجيل مؤتمرها الثامن المقرر عقده في الثلث الأخير من آذار/مارس الجاري، وذلك بقرار من الرئيس الفلسطيني محمود عباس، الذي يشغل منصب رئيس الحركة أيضا.

وقال مدير الإعلام في مفوضية التعبئة والتنظيم لحركة فتح، منير الجاغوب، إنه ”وبقرار من الرئيس الفلسطيني تقرر تأجيل المؤتمر إلى النصف الثاني من شهر مايو/ أيار المقبل بدلا من عقده نهاية الشهر الجاري“.

وأوضح الجاغوب، في تصريح خاص لـ ”إرم نيوز“، أن ”القرار يأتي لسببين اثنين؛ الأول يتعلق بالتحضيرات اللوجستية للمؤتمر وقوائم الحضور والأعضاء، والثاني يتعلق بالمرحلة الثانية من الانتخابات المحلية المقرر إجراؤها في 26 من الشهر الجاري“.

ونفى الجاغوب أن ”يكون تأجيل عقد المؤتمر الثامن لفتح يأتي في إطار الخلافات الداخلية للحركة“، مؤكدا أن ”كل ما يروج حول ذلك عار من الصحة، ويستهدف النيل من وحدة الحركة“.

وفي أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، قررت حركة فتح عقد مؤتمرها العام الثامن في 21 مارس/ آذار الجاري، وذلك لاختيار قيادة جديدة للحركة.

ويعمل المؤتمر العام للحركة على اختيار قيادة جديدة لها بدءا من رئيسها ونائبه، كما يتم انتخاب أعضاء لجنتها المركزية، وأعضاء مجلسها الثوري، الذي يعتبر بمثابة برلمان الحركة.

ونهاية الشهر الماضي، قال الجاغوب إن ”اللجنة المركزية للحركة ناقشت تشكيل لجان التحضير الخاصة للمؤتمر“.

وأوضح الجاغوب، في حينه، أن ”اللجنة المركزية شكلت عددا من اللجان، هي: اللجنة السياسية بقيادة عباس زكي، ولجنة اللوجستيات بقيادة حسين الشيخ، ولجنة عضوية المؤتمر التي تضم معظم أعضاء اللجنة المركزية، ولجنة المؤسسات الحكومية والسفراء المنوي مشاركتهم“.

وأشار الجاغوب إلى أن ”المؤتمر سيرسم استراتيجية الحركة للأعوام الخمسة المقبلة، وينتخب رئيس فتح وأعضاء اللجنة المركزية والمجلس الثوري، وبعدها يتم توزيع المهام“.

ويأتي عقد المؤتمر الثامن لـ“فتح“ في ظل حالة الانقسام التي تعصف بالحركة، والتي كان آخرها إصدار الرئيس الفلسطيني قرارا بفصل عضو اللجنة المركزية ناصر القدوة؛ وذلك على خلفية تشكيله قائمة انتخابية منفصلة عن ”فتح“ لخوض الانتخابات التشريعية التي تم إلغاؤها لاحقا.

وعقد المؤتمر السابع لـ ”فتح“ في نوفمبر/تشرين الثاني من العام 2016، بمشاركة 1400 شخص من الأطر التنظيمية لفتح في الضفة الغربية وقطاع غزة والخارج.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك