أخبار

أمريكا تصنف جماعة مرتبطة بالقاعدة في سوريا "كيانا إرهابيا عالميا"
تاريخ النشر: 07 مارس 2022 20:42 GMT
تاريخ التحديث: 08 مارس 2022 0:05 GMT

أمريكا تصنف جماعة مرتبطة بالقاعدة في سوريا "كيانا إرهابيا عالميا"

قالت وزارة الخارجية الأمريكية، يوم الإثنين، إنها صنفت جماعة مرتبطة بتنظيم القاعدة، تنشط بشكل أساسي في إدلب بسوريا، على أنها "كيان إرهابي عالمي مصنف بشكل خاص".

+A -A
المصدر: فريق التحرير

قالت وزارة الخارجية الأمريكية، يوم الإثنين، إنها صنفت جماعة مرتبطة بتنظيم القاعدة، تنشط بشكل أساسي في إدلب بسوريا، على أنها ”كيان إرهابي عالمي مصنف بشكل خاص“.

وبالإضافة إلى التصنيف، قالت الوزارة في بيان إنه تمت إضافة جماعة ”كتيبة التوحيد والجهاد“ إلى قائمة عقوبات، مما يلزم جميع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة بتنفيذ تجميد أصول وحظر سفر وحظر أسلحة ضد الجماعة، حسبما أوردت ”رويترز“.

وتسيطر هيئة تحرير الشام (النصرة سابقا) وفصائل معارضة للحكومة السورية أقل نفوذا على نصف مساحة إدلب ومحيطها، إلى جانب جماعات مرتبطة بالقاعدة، من بينها تنظيم ”حراس الدين“ الذي تأسس عام 2018.

وتؤوي إدلب ثلاثة ملايين شخص، نصفهم تقريبا من النازحين.

وتتعرض هذه الفصائل لغارات جوية متكررة يشنّها الجيش السوري وحليفته روسيا، فضلا عن التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة.

وفي 23 تشرين الأول/أكتوبر الماضي، أعلن الجيش الأمريكي أنه قتل قياديا في تنظيم القاعدة بغارة شنتها طائرة مسيرة في شمال غرب سوريا.

وقال جون ريغسبي، المتحدث باسم القيادة المركزية للجيش الأمريكي ”سنتكوم“، في بيان آنذاك، إن ”غارة جوية أمريكية شنت في شمال غرب سوريا أسفرت عن مقتل القيادي البارز في تنظيم القاعدة عبد الحميد المطر“.

وقبلها بشهر، قُتل قياديان ”في فصيل مقرب من تنظيم القاعدة“ في غارة شنّتها طائرة أمريكية مسيّرة في محافظة إدلب شمال غرب سوريا.

وفي تشرين الأول/أكتوبر 2019، قُتل تسعة متشددين، بينهم ستة مقاتلين ينتمون إلى تنظيم ”حراس الدين“.

وقتل قبلها بشهر أيضا 40 متشددا في ضربات أمريكية قرب مدينة إدلب.

ومطلع الشهر الماضي، أكد الرئيس الأمريكي جو بايدن أن بلاده ستواصل مطاردة المتشددين في العالم بعد مقتل زعيم تنظيم ”داعش“ أبو إبراهيم الهاشمي القرشي، الذي فجّر نفسه خلال عملية إنزال نفّذتها وحدة كوماندوس أمريكية على منزل في سوريا كان يقيم فيه مع عائلته.

وقال بايدن، في خطاب متلفز من البيت الأبيض آنذاك، إنّ الولايات المتّحدة ”أزالت تهديداً إرهابياً كبيراً في العالم“ بهذه العملية.

ونفذت العملية وحدة من القوات الخاصة الأمريكية في بلدة أطمة في إدلب، وشكّلت أكبر انتكاسة للتنظيم المتشدد منذ مقتل زعيمه السابق أبو بكر البغدادي، في 27 تشرين الأول/أكتوبر 2019، في عملية أمريكية مماثلة في منطقة إدلب أيضا.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك