زئير ”رامبو العراق“ يعلو مع اندحار داعش

زئير ”رامبو العراق“ يعلو مع اندحار داعش

بغداد ـ ذاع صيت أحد المقاتلين الشيعة وسط ضجيج المعارك ضد داعش في تكريت، وراح العراقيون يتناقلون قصص بطولاته حتى سمي بـ“رامبو العراق“.

ونشرت صحيفة ”صنداي تايمز“ تقريرا حول هذا العراقي جاء تحت عنوان ”رامبو العراق يزأر مع فقدان تنظيم الدولة الإسلامية سيطرته على تكريت“.

ويتحدث التقرير عن مقاتل يُعرف باسم ”أبو عزرائيل“ أو ”رامبو العراق“ ويُوصف بأنه ”بطل“ معركة استعادة مدينة تكريت من سيطرة تنظيم داعش.

وأوضحت الصحيفة أن أبو عزرائيل بطل تايكوندو ومحاضر سابق في العقد الخامس من عمره، لكنها لم تذكر معلومات مفصلة حول هوية المقاتل؛ العضو في كتائب الإمام الشيعية المدعومة من إيران.

واشتهر اسم هذا المقاتل، بعد نشر مقاطع فيديو له متجولا بدراجة في شوارع تكريت وهو يسخر من مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية“، بحسب التقرير.

وتقول صنداي تايمز إن صفحة هذا الرجل على أحد مواقع التواصل الاجتماعي جذبت أكثر من 250 ألف متابع.

ورأت الصحيفة أن إضفاء صفات خارقة على رجل واحد علامة على تزايد التفاؤل بأن العجلة تدور ضد تنظيم ”الدولة الإسلامية“.

وقالت الصحيفة إنه من المتوقع رجوع مدينة تكريت خلال الأيام القليلة المقبلة إلى سيطرة القوات الحكومية التي يدعمها آلاف من المتطوعين الشيعة وبعض المقاتلين من السنة.

من جانبها، قالت منابر مؤيدة للحشد الشعبي الشيعي، إن ابو عزرائيل هو ثمرة من ثمرات الحشد الشعبي، وهو رامبو العراق, لكنه رامبو حقيقي من صناعة الحشد والمقاومة العراقية وليس من صناعة هوليوود.

وتوعدت تلك المنابر داعش قائلة إن شعبا فيه مقاتلون من طراز ابو عزرائيل لن يهزم.

وكان سياسيون عراقيون حذروا من أن اقتصار تحرير المناطق العراقية من سيطرة داعش على المقاتلين الشيعة سيفجر حربا طائفية، فيما تتوجس بعض الدول الإقليمية من الحضور العسكري الإيراني الطاغي في المعارك ضد داعش بالعراق.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com