أخبار

اشتية: من سخريات السياسة أن تكون إسرائيل وسيطا لحل الأزمة الأوكرانية
تاريخ النشر: 07 مارس 2022 14:55 GMT
تاريخ التحديث: 07 مارس 2022 17:50 GMT

اشتية: من سخريات السياسة أن تكون إسرائيل وسيطا لحل الأزمة الأوكرانية

استهجن رئيس الوزراء الفلسطيني، محمد اشتية، محاولات رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت، التوسط بين روسيا وأوكرانيا لحل الأزمة بين البلدين، في ظل استمرار

+A -A
المصدر: إرم نيوز

استهجن رئيس الوزراء الفلسطيني، محمد اشتية، محاولات رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت، التوسط بين روسيا وأوكرانيا لحل الأزمة بين البلدين، في ظل استمرار الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية.

وقال اشتية خلال جلسة الحكومة الأسبوعية، اليوم الإثنين، إنه ”من سخريات السياسة الدولية أن تحاول إسرائيل، الدولة المحتلة لفلسطين، أن تكون وسيطا لحل الأزمة في أوكرانيا“.

واتهم اشتية، إسرائيل باستغلال انشغال المجتمع الدولي بالحرب الدائرة في أوكرانيا، من أجل تكثيف الاستيطان في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وأضاف اشتية: ”تواصل إسرائيل تصعيد إجراءاتها واعتداءاتها في فلسطين من خلال الإعدامات الميدانية التي تستهدف شبابنا“.

وأشار اشتية إلى أن القيادة الفلسطينية تتطلع إلى أن يقوم المجتمع الدولي بتطبيق القانون الدولي على إسرائيل، وتنفيذ قرارات الأمم المتحدة ذات العلاقة بفلسطين.

وأضاف اشتية: ”نتطلع إلى أن تضع الحرب أوزارها في أوكرانيا بما يكفل الأمن والسلام الدوليين، ويحافظ على سلامة المدنيين“، لافتا إلى أنه تم إجلاء أكثر من ألف فلسطيني من أوكرانيا.

وتابع: ”معظم الفلسطينيين الذين تم إجلاؤهم من أوكرانيا من الطلبة، وسوف نبحث مع وزير التعليم العالي إمكانية استيعابهم في الجامعات الفلسطينية، لتمكينهم من متابعة دراستهم وحسب رغباتهم“.

وفي وقت سابق من اليوم الإثنين، استنكر حزب الشعب الفلسطيني الضغوط المتواصلة على السلطة الفلسطينية، لإدانة روسيا والاصطفاف مع حلف شمال الأطلسي (الناتو)، مؤكدا دعمه للحل السلمي للقضية الأوكرانية.

وقال الحزب في بيان صحفي: ”ندعم الحل السلمي والسريع للأزمة الأوكرانية بما يحفظ حقوق وكرامة الشعبين الأوكراني والروسي“.

وأضاف البيان: ”شعبنا الفلسطيني من أكثر شعوب العالم حساسية ورفضا للحروب والدمار الذي تخلفه، حيث أكتوى بنارها ولا يزال؛ نتيجة العدوان الإسرائيلي وحروبه على غزة واجتياح الضفة الغربية ومواصلة الاحتلال“.

وشدد البيان على ضرورة رفض القيادة الفلسطينية الاستجابة لهذه الضغوط المتواصلة، والتمسك بالموقف الداعي لحل سلمي سريع للأزمة الأوكرانية“، وفق تعبيره.

الجدير ذكره، أن منظمة التحرير الفلسطينية لم تصدر أي موقف بشأن الغزو الروسي لأوكرانيا، فيما عقدت اللجنة التنفيذية للمنظمة، أمس الأحد، اجتماعا؛ لبحث الأزمة بين موسكو وكييف، دون إصدار أي بيان بهذا الشأن عقب الاجتماع.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك