أبو مرزوق: تطبيق ”المصالحة“ يقتضي سلوكا مغايرا من السلطة

أبو مرزوق: تطبيق ”المصالحة“ يقتضي سلوكا مغايرا من السلطة

غزة ـ أكد أبو مرزوق، أن ”تطبيق اتفاق المصالحة بين حركتي فتح وحماس يتطلب سلوكا مغايرا من السلطة، عقب ما عرضته وزارة الداخلية في قطاع غزة اليوم، وقالت إنها اعترافات لأشخاص من الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة تورطوا في رصد ”المقاومة“.

وأضاف القيادي بحماس، في تدوينة نشرها على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي ”فيسبوك“ مساء اليوم السبت، أن ”حوارات المصالحة وتطبيق ما تم الاتفاق عليه، تقتضي من السلطة سلوكا مغايرا، بعيدا عما وصفه بعدم المسؤولية الوطنية والإضرار بقطاع غزة ومقاومته“.

جاء تصريح أبو مرزوق، بعد ساعات من عرض وزارة الداخلية في قطاع غزة تسجيلات قالت إنها تتضمن ”مكالمات هاتفية، واعترافات لأشخاص ينتمون للأجهزة الأمنية التابعة للسلطة الفلسطينية في الضفة الغربية، تثبت تورطها في رصد أعمال المقاومة“.

وتحتوي بعض التسجيلات التي عرضتها ”الداخلية“، التي تديرها حركة حماس، في مؤتمر صحفي عُقد في غزة اليوم السبت، ”اتصالات هاتفية“، قالت إنها لضباط من جهاز المخابرات الفلسطينية، يطلبون من بعض الأشخاص في غزة، جمع معلومات عن ”المقاومة وأسلحتها“.

من جانبه نفى المتحدث باسم حركة فتح في الضفة الغربية أسامة القواسمي، صحة ما جاء في المؤتمر الصحفي ووصفه بـ“المسرحية الخائبة“، مضيفا ”مؤتمر حماس، مسرحية واستنساخ لتجارب سابقه خائبة قامت بها حماس والتي بينّا في حينها حجم التزوير التي قامت به“.

ونقلت وكالة ”الأناضول“ عن سامي أبو زهري المتحدث الرسمي باسم حركة حماس، قوله إن ”الوثائق الأمنية التي عرضتها الداخلية حول تورط أجهزة أمن الضفة مع إسرائيل ضد المقاومة ”حقائق ثابتة“. مؤكدا أن ما تم عرضه اليوم، يعكس حجم ”التعاون الأمني“ للأجهزة الأمنية مع إسرائيل، موضحا أن الردود الانفعالية من حركة فتح والسلطة ”ليس لها قيمة، لأنها معلومات بالوثائق والأدلة“.

وكانت حركتا فتح وحماس، قد وقعتا في 23 أبريل/نيسان الماضي، عقب قرابة 7 سنوات من الانقسام (2007-2014) على اتفاق للمصالحة، نص على تشكيل حكومة توافق لمدة 6 شهور، ومن ثم إجراء انتخابات تشريعية ورئاسية ومجلس وطني بشكل متزامن.

ولم تتسلم حكومة الوفاق الفلسطينية أيا من مهامها في غزة، منذ تشكيلها في يونيو/ حزيران الماضي، بسبب الخلافات السياسية بين حركتي فتح وحماس، فيما تتبادل الحركتان الاتهامات بشأن تعطيل المصالحة، وتطبيق بنودها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com