السودان.. محاكمة معارضين بارزين أمام ”مكافحة الإرهاب“

السودان.. محاكمة معارضين بارزين أمام ”مكافحة الإرهاب“

المصدر: الخرطوم- من أنس الحداد

استمعت محكمة مكافحة الإرهاب السودانية، برئاسة معتصم تاج السر، الخميس، إلى أقوال الشاكي عضو جهاز الأمن والمخابرات الوطني، طارق سيد أحمد، في قضية محاكمة المتهمين؛ رئيس تحالف قوى الإجماع الوطني المعارض فاروق أبو عيسى، ورئيس كونفدرالية منظمات المجتمع المدني أمين مكي مدني.

واعتقل جهاز الأمن والمخابرات الوطني أبو عيسى ومكي، 6 ديسمبر 2014، عقب عودتهما من العاصمة الأثيوبية أديس ابابا وتوقيعهما على وثيقة ”نداء السودان“ مع قيادات الجبهة الثورية التي تقاتل ضد الحكومة السودانية، التي تهدف لإسقاط نظام المؤتمر الوطني ”الحزب الحاكم“.

وأفاد الشاكي المحكمة، الخميس، أن اتفاق ”نداء السودان“ يحتوي على أخبار كاذبة ضد الدولة، أبرزها إسقاط نظام الحكم القائم في البلاد، والدعوة للتدخل الدولي في الشأن السوداني بجانب أنه نص على تحريض الشارع للقيام بانتفاضة شعبية ضد النظام القائم باستخدام كل السبل.

وأشار إلى أنه تم فتح بلاغ ضد المتهمين وهو الآن قيد النظر، كاشفا أن الأطراف الموقعة على الوثيقة انتقلوا إلى أديس أبابا بدعوة من منظمات غير معلومة.

وسرد الشاكي، أماكن تواجد الجبهة الثورية التي قال إنها موجودة حاليا في ميادين القتال في إقليم دارفور ومنطقتي النيل الأزرق وجنوب كردفان.

وذكر الشاكي، أن الوثيقة أحدثت انعكاسات سالبة على أرض الواقع من خلال المتابعة، وهي تصعيد العمليات العسكرية لقيادات الجبهة الثورية.

وكانت هيئة الاتهام في البلاغ المدون ضد المتهمين، دفعت في الجلسة الماضية بتسعة مستندات لتأكيد تورط الرجلين في السعي لتقويض النظام الحاكم بالقوة عبر الاتفاق مع حركات مسلحة تحمل السلاح.

ورهن الرئيس السوداني، عمر البشير، في تصريحات سابقة في فبراير، الإفراج عن الرجلين بتقديمهما اعتذارا رسميا لمخالفتهما القانون الجنائي السوداني.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com