أزمة الحزب الحاكم تعصف باستقرار تونس السياسي

أزمة الحزب الحاكم تعصف باستقرار تونس السياسي

تونس- يعيش حزب ”نداء تونس“ (وسط)، متصدر نتائج الانتخابات التشريعية والفائز بالانتخابات الرئاسية الأخيرة، أزمة غير مسبوقة منذ نشأته عام 2012 حول زعامة الحزب ومراكز القيادة فيه، عقب استقالة بعض قياداته.

وفجرت خلافات حادة حول مراكز القرار في ”نداء تونس“ وحدة الحزب، الذي يقود الائتلاف الحاكم في تونس، وزادت استقالة الباجي قايد السبسي، من رئاسة الحزب، وتوليه رئاسة الجمهورية، في تأجيج الصراعات الداخلية، التي يخشى مراقبون في تونس من تصديرها إلى الحكومة والبرلمان؛ مما قد يؤثر على استقرار الوضع السياسي في البلاد.

واعتبر محللان سياسيان، أن ”التركيبة غير المتجانسة للحزب وراء الأزمة الحقيقة“، معبرين عن خشيتهم من أن تمتد هذه الصراعات داخل الحزب إلى ”مراكز السيادة في البلاد، وتنعكس سلبا على أداء الحكومة والبرلمان في مرحلة تعيش فيها البلاد تحديات كبيرة“.

وتضم حركة ”نداء تونس“ خليطا غير متجانس من شخصيات يسارية ونقابية و“دستورية“، نسبة إلى ”التجمع الدستوري“، حزب نظام الرئيس الأسبق، زين العابدين بن علي، المنحل.

واندلعت أزمة ”نداء تونس“ إثر تأجيل موعد انتخاب الهيئة التأسيسية للحزب، وإبعاد ثلاثة من قياداته؛ في ظل خلافات حول أحقية بعض الشخصيات في الانضمام إلى الهيئة السياسية، مما زاد في الانقسامات والخلافات التي سرعان ما تحولت إلى تبادل للتهم بين مسؤولي الحزب.

وقال عضو مجلس ”نواب الشعب“ (البرلمان)، خميس قسيلة، إن هناك إجماعا بين أعضاء المكتب التنفيذي على حلّ الهيئة التأسيسية للحزب.

وزاد بأن هناك أقلية تريد حل الأزمة بالتوافق، وذلك على خلفية إقصاء كل من محمد الناصر، رئيس حركة ”نداء تونس“ بالنيابة، وحافظ قايد السبسي، مدير الهياكل (مدير الللجان)، وفاضل بن عمران، رئيس الكتلة البرلمانية للحزب من الهيئة التأسيسية، على حد قوله.

وقبل أيام، أعلن 64 نائبا من كتلة ”نداء تونس“ البرلمانية، و60 قياديا من المكتب التنفيذي، و24 منسقا جهويا، اعتزامهم سحب الثقة من الهيئة التأسيسية.

وأرجع الباحث في الجامعة التونسية، عبد اللطيف الحناشي، أسباب هذه الأزمة إلى ”تركيبة الحزب والظرفية التي نشأ فيها“.

واضاف أن ”حزب نداء تونس لا يمتلك مقومات الحزب الحديث، ولم يعقد مؤتمره الأول (كان مفترضا أن يعلن فيه برنامجه السياسي)، وليس له هياكل حزبية وصاغ برنامجه لخوض الانتخابات وهو خليط من الاتجاهات السياسية التي تحكمها في العمق مجموعات من التناقضات، والتقت حول هدف واحد، وهو مواجهة تيار الإسلام السياسي“.

واتهم عضو الهيئة التأسيسية للحزب، لزهر العكرمي، حافظ السبسي، نجل الرئيس الباجي، والقيادي في الحزب، وقيادات أخرى بـ“محاولة الانقلاب على الحزب والسيطرة عليه“.

ورأى المحلل السياسي، نور الدين المباركي، أن هذه الأزمة ”لا يمكن تفسيرها بعامل وحيد، فتجربة الأحزاب السياسية التي تقوم فقط على الوحدة التنظيمية وبرنامج سياسي واحد ومرجعيات فكرية متعددة مازلت غير متأصلة في تونس“.

المباركي تابع بقوله، إن ”البنية التنظيمية لحزب نداء تونس هشة، وهو حزب لم يعد بعد مؤتمره وهياكله المركزية والجهوية (المحلية)، التي تشرف عليه غير منتخبة، إذا هذه البنية عجزت عن احتضان الخلافات والتباينات التي حصلت، خاصة مع استقالة مؤسس الحزب، الباجي قايد السبسي، الذي كان فوق الجميع في الحزب ويتدخل لمحاصرة الخلافات“.

ومضى قائلا إن ”تداعيات الحكم على الحزب كانت وخيمة، إذ سبق أن تضرر منها كل من حزب المؤتمر من أجل الجمهورية (انقسم إلى أربعة أحزاب)، وحزب التكتل من أجل العمل والحريات (استقال عدد من قيادات الحزب)، وأيضا حركة النهضة (إسلامية) التي نجحت في التعامل مع الخلافات داخلها“.

وتضم حكومة الحبيب الصيد 7 وزراء وكاتب دولة، منتمين لحزب لحركة ”نداء تونس“، و3 كتاب دولة منتمين لحركة النهضة، و3 وزراء من حزب ”آفاق تونس“ و3 وزراء من ”الاتحاد الوطني الحر“، فضلا عن شخصيات مستقلة وأخرى مستقلة ذات خلفيات حزبية.

وبخصوص تداعيات أزمة ”نداء تونس“ على أداء الحكومة، التي وزراء من الحزب، رأى المباركي أن ”الحبيب الصيد شخصية مستقلة ولا تنتمي إلى حزب نداء تونس.. لكن يمكن لهذه الأزمة أن تؤثر على الحكومة، بحدوث انقسام داخل الكتلة البرلمانية لنداء تونس، حيث سيفقد الحزب أغلبيته البرلمانية، وهو سيناريو تصبح فيه الحكومة في وضعية حرجة“.

كما اعتبر أن ”صورة حزب نداء تونس اهتزت نسبيا بسبب هذه الخلافات وتبادل التهم بين قياداته في وسائل الإعلام، وهذا دون شك له تداعياته ليس فقط عند الذين منحوه أصواته، بل على المشهد السياسي، خاصة أن طبول الانتخابات البلدية بدأت تدق“.

وقال الحناشي إن ”هذه الأزمة حتى وإن لم تؤثر على كامل الفريق الحكومي، فإنها حتما ستنعكس سلبا على أداء وزراء حزب نداء تونس“.

ورأى أن ”مصداقية نداء تونس اهتزت بسبب هذه الأزمة وصراعات الحزب الداخلية كان لها أثر في الرأي العام وفي علاقته بالأحزاب، خاصة أنه أكبر كتلة في مجلس الشعب، وهو ما قد يؤثر على الاستقرار السياسي للبلاد“.

وهو ما دفع بالرئيس السبسي إلى التدخل لمحاولة حل المشاكل الداخلية لـ“نداء تونس“، واختلفت الآراء السياسية حول ذلك التدخل، فمنهم من يرى فيه أمرا مرفوضا وتداخلا بين مهامه في الدولة والحزب المستقيل منه، وأخرى يعتبر أنه لا حرج في ذلك.

واكتفى القيادي في ”نداء تونس“، عبد العزيز القطي، بالقول إن هذه ”الأزمة شأن حزبي داخلي، ولن تأثر بأي شكل عن أداء الحكومة والبرلمان“، رافضا الخوض في أسباب استبعاده إمكانية حدوث ذلك.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com