وزير عراقي يعتزم المشاركة في معارك تكريت

وزير عراقي يعتزم المشاركة في معارك تكريت

بغداد- قال وزير حقوق الإنسان العراقي، محمد مهدي بياتي، إنه مع قرابة 500 موظف من الوزارة، بصدد الانضمام إلى صفوف الجيش، والتوجه إلى مدينة تكريت في محافظة صلاح الدين، لقتال تنظيم داعش.

ونُظمت وقفة داعمة للجيش والحشد الشعبي تضم بياتي والموظفين أمام مقر الوزارة في بغداد.

ودعا بياتي في كلمة له خلال الوقفة للقتال ضد داعش، مضيفا أن ”مثل هذه التظاهرات تبقى أمرا صغيرا أمام بطولات قوات الأمن، ويجب علينا أن نضحي بدمنا وأرواحنا من أجلهم“.

وتطرق الوزير إلى عملية تحرير مدينة الموصل، التي يسيطر عليها التنظيم منذ حزيران/ يونيو الماضي، مشيرا إلى أن ”قوات الأمن ستتقدم باتجاه الموصل بعد السيطرة على تكريت، وأن نهاية وجود داعش في العراق سينتهي في الموصل“.

وأكد على ”ضرورة تقديم الدعم للعمليات العسكرية التي تقودها العشائر السنية والحشد الشعبي ضد داعش، قائلا: ”سأنضم مع 500 من موظفي سفارتنا إلى الجيش، ونقاتل في تكريت، وأوصلنا طلبنا إلى القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي“.

واستعادت القوات العراقية المدعومة بميليشيا الحشد الشعبي ومقاتلين من العشائر، الإثنين 9 آذار/ مارس الجاري، بلدة العلم جنوب تكريت، فيما تمكنت الجمعة الماضية من استعادة السيطرة على بلدة ”الدور“ الاستراتيجية جنوب تكريت، خلال عملية أمنية أطلقتها لاستعادة مناطق صلاح الدين قبل أيام.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com