مقتل 40 ضابطا وجنديا عراقيا في تفجير لداعش

مقتل 40 ضابطا وجنديا عراقيا في تفجير لداعش

بغداد – قتل 40 ضابطا وجنديا عراقيا، اليوم الخميس، في تفجير نفق حفره عناصر تنظيم داعش تحت مقر عسكري للجيش شمال الرمادي، مركز محافظة الأنبار العراقية (غرب).

وقال رئيس مجلس محافظة الأنبار صباح كرحوت، إن ”عناصر تنظيم داعش حفروا نفقا تحت الأرض يبلغ طوله 1500م، واستطاعوا الوصول من خلاله إلى أسفل أحد المقرات العسكرية لقطاعات الجيش في منطقة البوذياب شمال الرمادي“.

وأضاف كرحوت، أن ”حفر النفق استغرق 30 يوميا باستخدام وسائل ومعدات حديثة ومن ثم قاموا بتفخيخه بواسطة 300 عبوة ناسفة محلية الصنع وتفجيره ما تسبب في مقتل 40 ضابطا وجنديا، وإلحاق أضرار مادية كبيرة بالمقر العسكري“.

وعلى صعيد آخر، نفي قائد عمليات الأنبار (تابعة للجيش)، اللواء الركن قاسم المحمدي، قيام طيران التحالف الدولي بقصف المقر العسكري للجيش.

وكانت وسائل إعلام محلية نقلت عن نواب عراقيين أن طيران التحالف الدولي قصف مقرا للجيش العراقي في محافظة الانبار، مما أدى إلى مقتل العشرات من الجنود.

ورغم خسارة ”داعش“ للكثير من المناطق التي سيطر عليها العام الماضي في محافظات ديالى (شرق) ونينوى وصلاح الدين (شمال)، إلا أن التنظيم ما زال يحافظ على سيطرته على أغلب مدن ومناطق الأنبار التي سيطر عليها منذ مطلع عام 2014 ويسعى لاستكمال سيطرته على باقي المناطق التي ما تزال تحت سيطرة القوات الحكومية وأبرزها الرمادي.

وفي 10 يونيو/ حزيران 2014، سيطر تنظيم داعش على مدينة الموصل مركز محافظة نينوى قبل أن يوسع سيطرته على مساحات واسعة في شمال وغرب وشرق العراق، وكذلك شمال وشرق سوريا، وأعلن في نفس الشهر، قيام ما أسماها ”دولة الخلافة“.

وتعمل القوات العراقية وميليشيات موالية لها وقوات البيشمركة الكردية على استعادة السيطرة على المناطق التي سيطر عليها ”داعش“، وذلك بدعم جوي من التحالف الدولي، بقيادة الولايات المتحدة، الذي يشن غارات جوية على مواقع التنظيم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com