سريان سوريا: نقاتل مع الأكراد لدحر ”داعش“ والنصرة“

سريان سوريا: نقاتل مع الأكراد لدحر ”داعش“ والنصرة“

دمشق – اعتبر المجلس العسكري السرياني في شمال سوريا، ”محاولة الكتائب التكفيرية المتشددة ومنها تنظيم ”داعش“ وجبهة النصرة وغيرها الدخول لمدن وقرى منطقة الجزيرة من أكبر التهديدات التي تطال المنطقة بكل شعوبها من سريان وكرد وعرب وغيرهم“، مشيراً أنه ”لم يكن هدفها محاربة النظام كون أغلب المناطق هذه كانت محررة“.

وأشار المجلس المعروف إختصاراً بـ(MFS)، في بيان له الخميس، إلى أن تلك الكتائب أثبتت ”بأعمالهم الوحشية وعقليتهم المتخلفة والبعيدة كل البعد عن الدين الإسلامي أنهم قادمون لمحاربة الفكر الحر والمتطور والديمقراطي لشعوب المنطقة، وضرب وحدة الصف والعيش المشترك التي تتميز بها، وخلق نوع من الفوضى عبر حالات الخطف التي طالت أبناء المنطقة ومنهم أبناء شعبنا السرياني، والتي شكلت سبباً للهجرة وخصوصاً بعد ما قامت به الكتائب التكفيرية المسلحة من استهداف للكنائس وتدميرها وخطف للرموز الدينية المسيحية لترويع الشعب“.

كما وأكد المجلس السرياني أن من واجبه أن يكون من ”المدافعين عن هذه المناطق والمحاربين لهؤلاء الغرباء، وكان من الضروري في هذه المرحلة العمل المشترك لتوحيد الصفوف والقوى، فكان من قراراتنا المهمة التي اتخذناها الانضمام إلى صفوف وحدات حماية الشعب (YPG)، مع التأكيد على اعتبار (MFS) ممثلاً للمكون السرياني ضمن الوحدات، إذ شارك في المعارك ضد الكتائب المسلحة المعادية للشعوب، وما تزال العمليات مستمرة وآخرها العملية التي نقوم فيها بتمشيط منطقة تل حميس من هؤلاء المرتزقة“.

كما اعتبر أن من أهم أولويات تأسيس المجلس هو ”الدفاع عن الشعب السرياني في ظل الحرب الدائرة في سوريا، والحفاظ على أمنه واستقراره والوقوف ضد أي تعديات تطاله“.

من ناحية ثانية، أكدت القوات المشتركة (الوحدات الكردية وكتائب من الجيش الحر)، استعادتها السيطرة أمس الأربعاء، على أربع قرى جنوب شرقي كوباني (عين العرب) بمحافظة حلب شمالي سوريا، بعد أن دخلها مسلحو تنظيم الدولة الإسلامية قبل يومين.

وأكد نور الدين كوباني، المقاتل في صفوف وحدات حماية أن ”اشتباكات عنيفة جرت ليلة الأربعاء – الخميس في محيط قرى مندك وخويدان وخان مامد وحمدون، وجميعها جنوب شرقي كوباني، انتهت بسيطرة القوات المشتركة فجر اليوم، على هذه القرى وطرد مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية منها“.

كما أضاف نور الدين أن ”اثني عشر مسلحاً من ”داعش“ قتلوا في هذه الاشتباكات، وجثثهم في أيدينا، بالتزامن مع غارات عنيفة نفذتها طائرات التحالف على مواقع تنظيم الدولة الإسلامية في هذه الجبهة، وإسناد من صواريخ البيشمركة“.

يذكر أن القوات المشتركة ومسلحي تنظيم ”داعش“، تبادلوا السيطرة عدة مرات على عدد من قرى جنوب شرقي كوباني، خلال الأسبوع الماضي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com