الأمن الليبي يمنع الثني من السفر إلى تونس

الأمن الليبي يمنع الثني من السفر إلى تونس

بنغازي – أفادت مصادر حكومية، أن محتجين من رجال الأمن، يمنعون منذ ساعات، طائرة رئيس الحكومة الليبية المنبثقة عن برلمان طبرق، من الإقلاع من مطار ”الأبرق“ شرقي البلاد، حيث كان متوجهاً إلى تونس في زيارة رسمية.

وبحسب هذه المصادر، فإن الثني كان من المفترض أن يتوجه إلى تونس على رأس وفد حكومي، الأربعاء، في زيارة تستغرق عدة أيام، غير أن محتجين من أفراد الشرطة منعوا طائرته من الإقلاع في مطار ”الأبرق“ بمدينة البيضاء.

وجاء هذا المنع – بحسب المصادر نفسها- بسبب احتجاج أفراد الشرطة على أنباء أفادت بإصادر الثني قراراً بتكليف وزير الاقتصاد، منير عصر، تسيير مهام وزارة الداخلية.

وكان رئيس حكومة طبرق، المعترف بها من قبل منظمات دولية، قد أوقف في 1 ديسمبر/ كانون الأول الماضي، وزير الداخلية السابق عمر السنكي، عن العمل، بسبب انتقادات الأخير لعملية ”الكرامة“ التي يقودها اللواء خليفة حفتر (قائد الجيش الموالي لبرلمان طبرق حالياً) ضد إسلاميين، وعين بدلاً منه العميد مصطفى الصادق، لتسيير عمل الوزارة، قبل أن يعود ويكلف العميد أحمد بركة، في وقت تداولت فيه وسائل إعلام محلية، هذا الأسبوع، أخباراً تفيد باستبعاد الثني لبركة وتكليف عصر بدلاً منه، وهو ما لم يعلن عنه رسمياً.

وعن مصير زيارة الثني لتونس، قال مجدي البرعصي، مندوب رئاسة الوزراء في مطار الأبرق: ”يمكن لها أن تحصل في حال نجحت المفاوضات مع المحتجين الذين ما زالوا يمنعون الطائرة من الإقلاع حتى الساعة 12.20 تغ من اليوم الخميس“.

وكان من المفترض أن يقوم الثني، أمس الأربعاء، بزيارة إلى تونس، بحسب تصريحات صحفية لمحمد الدايري، وزير الخارجية في حكومة طبرق.

وبحسب الدايري الذي كان أدلى بتصريحاته قبل مغادرته القاهرة متوجهاً لتونس، فإن الثني والوفد المرافق له، كانوا سيبحثون خلال زيارتهم دعم العلاقات الثنائية بين البلدين، وتثمين دور تونس في مساندة اللاجئين والنازحين الليبيين على أراضيها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com