النجيفي: 50 ألف ضابط ينتظرون التسليح لتحرير الموصل

النجيفي: 50 ألف ضابط ينتظرون التسليح لتحرير الموصل

بغداد – كشف نائب الرئيس العراقي أسامة النجيفي عن ”نحو 50 ألف ضابط من أهالي الموصل على أتم الاستعداد للمشاركة في معركة التحرير، لكن لا توجد أسلحة يقاتلون بها“.

وأوضح أن ”أحد المعسكرات ويضم سبعة آلاف مقاتل ليس لديهم سوى ألفي بندقية، وهذه هي سياسة الكيل بمكيالين التي تقوم بتسليح طرف وتتخلى عن القيام بدورها حيال طرف ثان وكل طرف منهما يقوم بمهمة وطنية واحدة“.

وردا على سؤال بشأن ما قيل عن قيام الجانب التركي بتسليح مقاتلي الموصل، قال النجيفي إن ”هناك اتفاقا بهذا الشأن جرى مع الجانب التركي وبتنسيق مع وزارة الدفاع، لكن الأسلحة لم تصل حتى الآن“.

وأضاف النجيفي، الذي يتحدر من الموصل: ”هناك استنفار شامل في الموصل من قبل الأهالي من أجل المشاركة في تحرير المدينة والمحافظة، وأعداد المتطوعين الذين التحقوا بالمعسكرات حيث تتم عمليات التدريب في إقليم كردستان تتجاوز 18 ألف متطوع، علما بأن الأعداد في تزايد مستمر، لكن المشكلة أن المعسكرات الموجودة حاليا لا تكفي لاستيعاب المزيد“.

وأضاف: ”عملية التدريب بدأت، إذ وصل 18 مدربا تركيا لهذا الغرض“.

ونقلت صحيفة ”الشرق الأوسط“ اللندنية اليوم الخميس عنه القول :“أبناء الموصل لا يتحملون نتيجة ما حصل من سقوط للمدينة بيد داعش.. الذي يتحمل مسؤوليته هم قيادات لم يكونوا بمستوى المسؤولية التي أوكلت إليهم بالإضافة إلى سحب الأسلحة الشخصية من المواطنين“.

وعبر النجيفي عن ”تقديره“ لزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر لما وصفه بـ ”مواقفه الوطنية المشهودة وكونه الأكثر قربا لأبناء المكون السني من القيادات والزعامات الدينية والسياسية الأخرى“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com