فرقاء ليبيا: تسوية الأزمة تستدعي الحوار لا التدخل العسكري

فرقاء ليبيا: تسوية الأزمة تستدعي الحوار لا التدخل العسكري

الجزائر- قال مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا، برناردينو ليون، إن المشاركين في الجولة الأولى من الحوار الليبي الشامل، التي اختتمت الأربعاء في الجزائر، اتفقوا على أن تسوية الأزمة تستدعي الحوار وليس التدخل العسكري.

وقال ليون في مؤتمر صحافي بعد نهاية الجولة الأولى من الحوار الليبي، إن ”لقاء الجزائر يمثل بداية سمحت بالتطرق إلى المسائل الحاسمة لإنجاح مسار الحوار السياسي بين الليبيين الذين شارك أهم الفاعلين السياسيين منهم في أشغال هذا اللقاء“.

وأضاف ”خلال هذا اللقاء اتفق الجميع على أن تسوية الأزمة الليبية تستدعي الحوار وليس التدخل العسكري. أكدنا أيضا أهمية الحفاظ على وحدة ليبيا وحماية النفس البشرية وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للبلد“.

وأعرب ممثل الأمم المتحدة عن أمله في نجاح هذا الاجتماع الذي توج بـ“إعلان الجزائر“ الذي تعهد من خلاله قادة الأحزاب السياسية الليبية والشخصيات القيادية الناشطة في العمل السياسي، على حماية وحدة ليبيا الوطنية والترابية وسيادتها واستقلالها.

وكان المشاركون تعهدوا في إعلان الجزائر الصادر في ختام جولة الحوار الأولى في وقت سابق الأربعاء في الجزائر، بحماية وحدة ليبيا الوطنية والترابية وسيادتها واستقلالها.

وأكد المشاركون في الإعلان على التزامهم باحترام العملية السياسية المبنية على الديمقراطية والتداول السلمي على السلطة.

وأعربوا عن ”قلقهم البالغ من تردي الأوضاع الأمنية في ليبيا وتزايد الأعمال الإرهابية التي باتت تشكل خطرا داهما على أمن واستقرار ليبيا ووحدتها الوطنية وتماسكها الاجتماعي وعلى دول الجوار“، مشددين على ضرورة تظافر الجهود لمكافحة الإرهاب بكافة أشكاله ووضع حد له قبل أن يتمدد ويتوطن بشكل يصعب القضاء عليه“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com