العراق يطالب الدول المانحة بمساعدته في إعمار المناطق المتضررة

العراق يطالب الدول المانحة بمساعدته في إعمار المناطق المتضررة

بغداد – أعلن رئيس صندوق إعمار المناطق المتضررة من العمليات الإرهابية عبد الباسط تركي، اليوم الاربعاء، أنه سيتم إعمارها على مرحلتين، داعياً الدول المانحة بمساعدة العراق من خلال المساهمة في هذا الصندوق.

وقال تركي في مؤتمر صحفي عقده في المنطقة الخضراء المحصنة وسط بغداد، إن ”الحكومة العراقية خصصت 500 مليار دينار (428 مليون دولار) للمناطق المتضررة من العمليات الإرهابية ونأمل من الدول المانحة أن يساعدونا في عملية إعمار العراق من خلال المساهمة بهذا الصندوق“.

وأضاف: ”اجتمعنا بعدد من سفراء الدول وأبدوا استعدادهم لتمويل المناطق المتضررة من الإرهاب“.

وكان قانون الموازنة العامة لعام 2015، تضمن فقرة لتأسيس صندوق لإعادة إعمار المناطق المتضررة من العمليات الإرهابية بناء على طلب من الحكومة، فيما عين رئيس الوزراء حيدر العبادي عبد الباسط تركي رئيسا له.

وأضاف تركي أن ”الصندوق عراقي وإدارته ستكون عراقية“، مشيراً إلى أن ”عملية الإعمار ستكون على مرحلتين الأولى تسمى إعادة التشغيل الطارئ التي تترافق مع عودة النازحين وتتضمن تأمين الخدمات الأساسية ابتداء من تأمين الوضع الأمني وإزالة الألغام وعودة الكهرباء والصرف الصحي والخدمات الصحية والتربوية، والثانية إعادة بناء المدن التي ستكون مدن عصرية تلائم العيش لساكنيها لعام 2015“.

وتابع رئيس صندوق إعمار المناطق المتضررة من العمليات الإرهابية، قائلا ”إلى حد الآن لم نصل إلى تقديرات بحجم الأضرار في المناطق المتضررة من العمليات الإرهابية والتقديرات تكون بعد انتهاء العمليات العسكرية“.

وقال تركي إن ”حجم الاموال بالصندوق 500 مليار دينار، إلا أننا نتوقع أن نصل أكثر من ذلك بكثير من خلال المساعدة من الدول المانحة“.

وتضم الدول المانحة جميع الدول المشاركة بالتحالف الدولي ضد الإرهاب وبعض الدول الآسيوية كالصين.

وكانت البنى التحتية فضلا عن المناطق السكنية والأبنية الحكومية تعرضت لدمار شامل بسبب العمليات العسكرية الجارية بين القوات الأمنية وبعض القوات المالية لها المسمى باسم الحشد الشعبي والبيشمركة والعشائر من جهة وداعش من جهة أخرى في عدد من محافظات العراق خاصة ديالى وصلاح الدين ونينوى والأنبار.

وفي 10 يونيو/ حزيران الماضي، سيطر تنظيم داعش على مدينة الموصل، قبل أن يوسع في وقت لاحق سيطرته على مساحات شاسعة في شمال وغرب العراق، وكذلك شمال وشرق سوريا، وأعلن في نفس الشهر، قيام ما أسماها ”دولة الخلافة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة