الصومال يقتل متسللا حاول الالتحاق بحركة الشباب

الصومال يقتل متسللا حاول الالتحاق بحركة الشباب

مقديشو- أعلنت السلطات الصومالية في مدينة طوبلي بإقليم جوبا الوسطى المتاخمة للحدود الكينية، الأربعاء، عن مقتل كيني وضبط آخر وتنزانيَيْن، كانوا يعبرون الحدود للانضمام إلى حركة الشباب المرتبطة بتنظيم القاعدة.

وقال قائد القوات الحكومية في مدينة طوبلي، العقيد هيبى أحمد عبد الله، في تصريح صحافي، إن ”قوات الأمن تمكنت في البداية من اعتقال أربعة أجانب، هم تنزانيان وكينيان خلال عبورهم الحدود الصومالية للانخراط في صفوف الشباب، قبل أن يحاول أحد الكينيين الهروب فقتلته قوات الأمن“.

وأضاف أنه ”كان بحوزة التنزانيين وثائق مزورة وخريطة تبين المناطق التي تسيطر عليها حركة الشباب والمدن التي يسعيان للوصول إليها، بينما اعترف الكينيان الآخران (قبل مقتل أحدهما) بانضمامهما إلى مقاتلي الشباب“.

وتابع ”أنهم سيواصلون التحقيق مع الثلاثة للكشف عن مزيد من المعلومات حول انضمامهم إلى حركة الشباب الصومالية“.

وغالبا لا تعلق حركة الشباب على مثل هذه الأحداث. وتعتبر الحدود الصومالية الكينية منفذا حيويا تستقطب فيه الحركة مقاتلين جدد أغلبهم من الكينيين، وذلك منذ إرسال كيينا قواتها إلى الصومال عام 2011.

ولم يتسن الحصول على تعقيب فوري من الجانب الكيني أو التنزاني بخصوص ضبط مواطنيهم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com