مكتب نتنياهو ينفي تراجعه عن قيام دولة فلسطينية

مكتب نتنياهو ينفي تراجعه عن قيام دولة فلسطينية

القدس المحتلة- نفى مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، وجود حديث له يتضمن تراجعه عن خطابه بجامعة ”بار إيلان“، وسط إسرائيل، في العام 2009 حول قيام دولة فلسطينية.

جاء ذلك تعقيبًا على بيان صدر مساء الأحد عن حملة حزب الليكود الانتخابية (الذي يرأسه نتنياهو) قالت فيه إن ”رئيس الوزراء الإسرائيلي أكد أن الوضع الجديد الذي نشأ في الشرق الأوسط يؤكدعلى أن كل منطقة يتم إخلاؤها تخضع لسيطرة قوى الإسلام المتطرف والتنظيمات المدعومة من إيران“.

وأضاف البيان الذي نقلته القناة العاشرة: ”لن يحصل أي انسحاب أو تنازل“، في إشارة إلى انسحاب من الضفة الغربية.

إلا أن القناة السابعة نقلت عن مصدر في مكتب نتنياهو قوله إن ”رئيس الوزراء الإسرائيلي لم يعط أي تصريح يشير إلى إبطال خطابه في جامعة بار إيلان والذي أشار إلى دعم نتنياهو تسوية مع الجانب الفلسطيني على أساس حل الدولتين للشعب الفلسطيني والإسرائيلي“.

ومؤخرًا، كشفت صحيفة يديعوت أحرونوت النقاب عن وثيقة إسرائيلية قالت إن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قام ببلورتها للوصول إلى تسوية مع الجانب الفلسطيني تشمل تفاهمات وتنازلات.

وقال المحلل السياسي للصحيفة، ناحوم بارنيع، إن مبعوث نتنياهو إلى المحادثات، يتسحاك مولخو، قام بتسليم حسين آغا، مستشار الرئيس الفلسطيني، هذه الوثيقة في شهر أغسطس/آب من العام 2013.

وبحسب هذه الوثيقة فإن نتنياهو كان على استعداد لانسحاب إسرائيلي إلى حدود 1967 مع تبادل الأراضي مع الفلسطينيين.

كما تقر الوثيقة بالعلاقات التاريخية والعاطفية التي تربط الشعبين ”اليهودي والفلسطيني“ بالأماكن المقدسة في القدس على حد تعبير الصحيفة.

ويمنح اقتراح نتنياهو الجانب الفسطيني موطئ قدم في غور الأردن إضافة إلى إخلاء بعض المستوطنات وإبقاء عدد آخر منها تحت السيادة الفلسطينية، كما تضمنت عودة عدد من اللاجئين الفلسطينيين إلى الداخل الفلسطيني ولكن على أساس شخصي وليس جماعيًا، بحسب الصحيفة.

وحينها، رد مكتب نتنياهو بييان قال إن ”رئيس الوزراء لم يوافق قط على العودة إلى حدود 67 وعلى تقسيم القدس وعودة اللاجئين“.

وأضاف نتنياهو أن ”محادثات مولخو استندت إلى اقتراحات أمريكية وأنها لم تتمخض عن أي اتفاق“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com