الحكيم يلمح إلى المصالحة مع داعش

الحكيم يلمح إلى المصالحة مع داعش

المصدر: إرم-من أحمد الساعدي

لمّح رئيس المجلس الأعلى الإسلامي عمار الحكيم السبت إلى المصالحة مع تنظيم داعش، مشيراً إلى أن لتنظيم داعش ”حضورا عراقيا كبيرا“ على النقيض من تنظيم القاعدة، معتبراً أن من يقف ضد المصالحة الوطنية يعتاش على خلافات العراقيين.

وقال الحكيم خلال لقائه عدد من الإعلاميين بمكتبه في العاصمة بغداد: ”أنه يتعين أن يلعب الإعلام دوراً في إعادة اللحمة الوطنية ومرحلة ما بعد داعش وأن يساهم في علاج الشرخ المجتمعي وأن ينتزع دوره ولا ينتظر أن يعطى له“.

وأوضح إن ”داعش يختلف عن القاعدة من حيث حضور العراقيين الكبير في الأول وقلته في الثاني مما يعني إثارة الأحقاد والثارات“.

و دعا إلى ضرورة إيجاد ”جبهة وطنية إعلامية في مواجهة داعش، والفصل بين العمل العسكري والعمل السياسي“ مبيناً أن ”المرجعية نبهت لهذا التداخل لذلك هي تؤكد على الحشد الشعبي بعيداً عن المسميات الأخرى“.

ولفت الزعيم السياسي العراقي إلى أن ”الخطأ الفردي لا يحسب على الآخرين وذلك مثل خطأ الطبيب لا يحسب على باقي الأطباء أو خطأ الإعلامي لا يحسب على باقي الإعلاميين وهكذا“.

و أكد أن ”مشروع الحشد الشعبي مشروع بناء دولة فترى رجاله يدافعون عن مناطق العراق كافة“.

وأضاف أن ”من يقف بالضد من مشروع المصالحة الوطنية هو ذاك الذي يعتاش على خلافات العراقيين ويستفيد منها“، مؤكداً ”الحاجة إلى تشريع قوانين تجرم إثارة النعرات الطائفية والقومية“.

ولفت إلى أن ”الاختلاف مسألة طبيعية لكن لا بد من إدارة الاختلاف“،و توظيف المنصات الإعلامية وفق رؤية وطنية وقت الأزمات“

و وصف معركة لبيك يا رسول الله معركة استعادة الكرامة العراقية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com