الأطراف الليبية على طاولة واحدة بالمغرب لأول مرة

الأطراف الليبية على طاولة واحدة بالمغرب لأول مرة

الرباط ـ جلست الأطراف المشاركة في الحوار الليبي بالمغرب، لأول مرة، اليوم السبت، على طاولة واحدة، إلى جانب الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة لدى ليبيا، برناردينو ليون، ووزير الخارجية المغربي، صلاح الدين مزوار، بصفته ممثلا للبلد المضيف للمفاوضات.

وقالت مصادر أممية، اليوم السبت، إن محاولات سابقة طوال فترة انعقاد الحوار بالمغرب لإقناع جميع الأطراف بالجلوس على طاولة واحدة، باءت بالفشل.

وكان كل طرف يعقد مع المبعوث الأممي إلى ليبيا، منذ الخميس الماضي، جلسات منفردة، بمدينة الصخيرات المغربية.

وانطلقت جلسات الحوار الليبي بالمغرب الخميس الماضي، بين كل من الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة لدى ليبيا برناردينو ليون، والمؤتمر الوطني العام المنتهية ولايته، والذي يتخذ من طرابلس مقرا له، و مجلس النواب بطبرق.

ويضم الحوار أيضا مقاطعين لمجلس النواب بطبرق ومقاطعين للمؤتمر الوطني العام، بالإضافة إلى شخصيات عن مجتمع المدني الليبي.

وتتصارع على السلطة في ليبيا حكومتان، هما حكومة عبد الله الثني المعترف بها دوليا، وحكومة عمر الحاسي، المنبثقة عن المؤتمر الوطني العام، والتي تتخذ من طرابلس مقرا لها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com