أطراف الحوار الليبي تبحث الترتيبات الأمنية وحكومة الوحدة

أطراف الحوار الليبي تبحث الترتيبات الأمنية وحكومة الوحدة

الرباط ـ قالت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، اليوم السبت، إن ”الأطراف الليبية المشاركة بحوار المغرب، عازمة على رأب خلافاتها، وهي تعمل على طروحات ملموسة حول العناصر الرئيسية المتعلقة بالترتيبات الأمنية، وحكومة الوحدة الوطنية“.

جاء ذلك بحسب بيان للبعثة، عقب انتهاء المحادثات الصباحية للحوار الليبي المنعقد بالمغرب منذ الخميس الماضي.

وتُختتم في وقت لاحق اليوم أعمال الجولة الأولى من الحوار الليبي الذي ترعاه الأمم المتحدة بالمغرب، بمشاركة المؤتمر الوطني العام، الذي يتخذ من طرابلس مقرًا له، ومجلس النواب في طبرق.

ومن المتوقع، بحسب مشاركين في الحوار، أن يتم التوافق على صيغة نهائية حول شكل حكومة التوافق الوطنية المراد تشكيلها.

ويضم الحوار أيضا مقاطعين لمجلس النواب بطبرق ومقاطعين للمؤتمر الوطني العام، بالإضافة إلى شخصيات تمثل المجتمع المدني الليبي.

وأبرزت البعثة الأممية، في بيانها أن ”الفصلين (الحكومة والترتيبات الأمنية) المهمين يتطرقان إلى قضايا ملموسة، ستكون جزءا من اتفاق أوسع، يشمل مسائل مهمة أخرى“، من دون تحديد تلك المسائل.

واعتبرت البعثة الأممية أن ”الحوار السياسي الليبي الذي تسيره بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا ينعقد في أجواء إيجابية، حيث تم إحراز تقدم مهم لغاية“.

وذكرت البعثة أنها كررت في عدد من المناسبات أنه ”لن يتم الاتفاق على أي شيء إلا بعد الاتفاق على كل شيء، ولن يتم اتخاذ أي قرار إلا بعد الحصول على دعم الشعب الليبي، وإجراء مشاورات واسعة النطاق فيما بين المشاركين والأطراف المعنية الرئيسية في ليبيا“.

وأضافت أن ”التقارير التي تتداولها بعض مواقع التواصل الاجتماعي، والتي تعكس عناصر محددة من النقاشات الجارية حول حكومة الوحدة الوطنية والترتيبات الأمنية تعد تقارير مجتزأة ومسودات أولية، كما أن العناصر الأخرى مثل العلاقة بين السلطة التشريعية وغيرها من مؤسسات الدولة هي أيضاً مسائل مطروحة للنقاش“.

ودعت البعثة في ختام البيان الجميع إلى ”حماية العملية (التفاوض السياسي) ومنع تقويضها“، مؤكدة أن هذا الحوار هو ”عملية ليبية – ليبية وأن دورها يقتصر على تيسير التوصل إلى حل سلمي لوقف إراقة الدماء“.

وخلال مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الخارجية المغربي صلاح الدين مزوار، عقب انتهاء اليوم الثاني من جلسات الحوار الوطني الليبي، مساء أمس الجمعة، قال المبعوث الأممي إلى ليبيا، برناردينو ليون، إن الحوار الوطني الليبي بالمغرب ”شهد تقدما كبيرا في يومه الثاني على مستوى تشكيل حكومة وحدة وطنية، والملفات الأمنية“.

وتتصارع على السلطة في ليبيا حكومتان، هما حكومة عبد الله الثني (تعترف بها المؤسسات الدولية) التابعة لمجلس النواب بطبرق، وحكومة عمر الحاسي، المنبثقة عن المؤتمر الوطني العام، والتي تتخذ من طرابلس مقرا لها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة