سوريا.. ”هيئة التنسيق“ تنفي حدوث انشقاقات بصفوفها

سوريا.. ”هيئة التنسيق“ تنفي حدوث انشقاقات بصفوفها

المصدر: دمشق- من أحمد الساعدي

نفى منذر خدام، القيادي في ”هيئة التنسيق الوطنية لقوى التغيير الديمقراطي“، في سوريا، لوسائل إعلام محلية، حدوث ”تصدعات“ أو انقسامات داخل الهيئة.

وكانت تقارير إعلامية قالت السبت إن ”انشقاقات حدثت داخل هيئة التنسيق الوطنية لقوى التغيير الديمقراطي الموالية لنظام الرئيس بشار الأسد“.

وأضافت التقارير أن ”المعارضة السورية في الداخل بدأت تشهد محاولات انقلاب وانشقاق داخلية، بدأت ملامحها تتضح بالتوازي مع اقتراب موعد مؤتمر المعارضة السورية في القاهرة المزمع عقده في نهاية نيسان/ أبريل المقبل، بهدف التوافق على مشروع مبادئ لجمع المعارضة السورية على برنامج حل سياسي موحد“.

وذكر مصدر في المعارضة السورية أن ”لقاء باريس الذي عقد أخيرا بين وفد هيئة التنسيق ووفد من الائتلاف الوطني السوري، عزز واقع السجالات والخلافات بين أعضاء الهيئة“.

وأوضح المصدر، في تصريح صحافي، طالبا حجب اسمه، أن ”البيان المضاد الذي أصدرته هيئة التنسيق حيال الوثيقة، أو التفاهم الذي أبرم في باريس ووقع عليه وفد من هيئة التنسيق، دليل على هذه الخلافات المتصاعدة بين فريق اجتماع باريس في هيئة التنسيق وفريق اجتماع القاهرة“.

ولم يستبعد المصدر ”تدخل أطراف دولية وإقليمية بين الطرفين، أو على الأقل قيام كل طرف دولي أو إقليمي بدعم فريق داخل هيئة التنسيق“.

وشارك في اجتماع باريس من هيئة التنسيق كل من صفوان عكاش، وخلف داهود، ومنير البيطار، بينما ضم فريق اجتماع القاهرة المنسق العام للهيئة حسن عبد العظيم، وهيثم مناع، ومحمد حجازي، وصالح مسلم، وماجد حبو رئيس (فرع هيئة التنسيق في المهجر الذي انتخب أخيرا).

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com