حركة الشباب الصومالية تقتل زعيما قبليا

حركة الشباب الصومالية تقتل زعيما قبليا

مقديشو ـقُتل زعيم قبلي و2 آخرين على يد مسلحين من حركة ”الشباب المجاهدين“، في وقت متأخر من مساء أمس الجمعة.

وقال أحد أقارب الزعيم القبلي أحمد آدم زيار (أحد وجهاء العشائر) إن ”مسلحين من حركة الشباب هاجمت في وقت متأخر من ليلة أمس الجمعة منزله، بحي هلواغ، غرب مدينة بلدوين، عاصمة إقليم هيران (وسط)، وأردوه قتيلا رميا بالرصاص“.

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن هويته لاعتبارات أمنية، أن المسلحين قتلوا كذلك طفلا لزوجته يبلغ من العمر 7 أعوام كما أصيبت زوجته ”قمر أحمد“.

وحسب المصدر، فإن المسلحين اقتادوا شابا من أقارب الزعيم القبلي، ويدعى نور محمد، قبل العثور على جثته مقطوع الرأس بمنطقة ”برج عينتا“ في الضاحية الغربية للمدينة.

وقالت حركة الشباب الصومالية، في موقع إذاعة ”أندلس“ التابع لها تعليقا على مقتل الزعيم القبلي، إن ”المجاهدين نفذوا حكم الإعدام ضد زعيم مرتد“.

وكان مسلحون يٌعتقد أنهم من حركة الشباب، قتلوا الشهر الماضي، زعيما قبليا ورجل أعمال صومالي.

وتنشط حركة الشباب في القرى وبعض المدن في الأقاليم جنوبي الصومال، ما حول تلك الأقاليم ساحة للمعارك بين مقاتلي الشباب وقوات الحكومة المدعومة بالقوات الأفريقية إلى جانب الغارات الجوية التي تنفذها المقاتلات الاجنبية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com