واشنطن تبدي انزعاجها من تدمير داعش للآثار العراقية

واشنطن تبدي انزعاجها من تدمير داعش للآثار العراقية

واشنطن- أعرب وزير الخارجية الأمريكية جون كيري عن ”انزعاجه الشديد“ لتدمير تنظيم ”داعش“ لموقع ”النمرود“ الأثري في العراق.

وقال الوزير الأمريكي، في بيان له يوم الجمعة ”أنا منزعج بشدة من تقارير عن تمديد داعش لخرابها في العراق ليشمل الكنوز الأثرية لموقع النمرود الأثري القديم“، مشيراً إلى أن ”هذه الأفعال الفاسدة هي تهجم على إرث الشعبين العراقي والسوري من قبل تنظيم ذي عقيدة مفلسة وسامة“.

وأوضح أن ”الحكومة العراقية كانت قد رشحت موقع النمرود مؤخراً ليتم إدراجه في قائمة (منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة) اليونسكو لمواقع الإرث العالمي، في المقابل فإن هدف داعش المنحرف واضح وهو سلب الثقافة وإعادة كتابة التاريخ بطريقتهم الوحشية“.

وأشار إلى أن ”هذه المحاولات الوقحة لمحو إرث حضارة تاريخية سيفشل في النهاية، فليس هناك إرهابي يتمكن من إعادة كتابة التاريخ“.

ولفت إلى ”وقوف الولايات المتحدة إلى جانب الشعبين العراقي والسوري في الحرب ضد الوحشية“.

ودعا جميع الأطراف في العراق وسوريا والمجتمع الدولي إلى ”احترام وحماية المواقع الأثرية والتاريخية والدينية والثقافية، بما في ذلك المتاحف والمحفوظات“، مؤكدا أن ”كل من دمروا الممتلكات الثقافية الهامة يجب أن يُحاسبوا“.

وجدد التزام بلاده بـ“هزيمة داعش، والتصدي لمثل هذه الأعمال التي لا معنى لها“.

وأعلنت وزارة السياحة والآثار العراقية أن تنظيم ”داعش“، شن هجومًا على مدينة ”نمرود“ الآشورية الأثرية، شمالي البلاد، ودمر الآثار التاريخية فيها.

وذكر بيان صادر عن الوزارة، يوم الجمعة، أن مسلحي داعش شنوا هجوما على مدينة ”نمرود“ الواقعة على مسافة 35 كم جنوب شرقي الموصل، عند ضفاف نهر دجلة، التي تعود تاريخها إلى الفترة الآشورية (1244- 1373 قبل الميلاد)، ما أسفر عن تحويل المدينة إلى ركام.

وجاء في البيان ”بعد تدمير داعش مكتبة ومتحف مدينة الموصل، بدأ مسلحوه الآن بالهجوم على المعالم التاريخية والثقافية الأخرى التي تعد التراث المشترك للإنسانية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com