توافق ليبي على دعم حكومة وحدة وطنية

توافق ليبي على دعم حكومة وحدة وطنية

الصخيرات (المغرب)- وافق أعضاء لجنة الحوار، المنبثقة عن ”المؤتمر الوطني العام“، في ليبيا، على دعم تشكيل حكومة وحدة وطنية، خلال جلسات الحوار التي ستجمعهم، في وقت لاحق الخميس، مع ممثلين عن البرلمان الليبي.

ووصل وفد البرلمان الليبي، في وقت سابق الخميس، إلى مدينة الصخيرات، الواقعة في ضواحي الرباط، حيث تعقد جلسات الحوار تحت رعاية الأمم المتحدة.

وأجرت الفصائل المتصارعة في ليبيا المحادثات التي تدعمها الأمم المتحدة في مسعى لإنهاء الصراع بين حكومتين متنافستين يهدد بانزلاق البلد المنتج للنفط إلى هاوية الحرب الأهلية.

وتقوم الحكومة المعترف بها دوليا ومجلس النواب المنتخب بمهام عملهما من شرق البلاد منذ أن سيطر تحالف مسلح يعرف باسم فجر ليبيا على العاصمة في الصيف وشكل حكومته الخاصة.

ويتمتع الجانبان بدعم تحالفات مسلحة لمقاتلين سابقين قاتلوا جنبا إلى جنب للإطاحة بمعمر القذافي في 2011 ثم اختلفوا في وقت لاحق بشأن السيطرة على الثروة النفطية.

ويرى مسؤولون غربيون أن محادثات الأمم المتحدة هي الأمل الوحيد لتشكيل حكومة وحدة ووقف القتال لكن محادثات سابقة لم تسفر عن تقدم يذكر.

وقال المتحدث باسم بعثة ليبيا لدى الأمم المتحدة سمير غطاس إن الأطراف الرئيسية موجوة في المحادثات مشيرا إلى أن كل من تمت دعوتهم حضروا في بادرة طيبة للحوار.

واجتمعت الوفود في مدينة الصخيرات الساحلية قرب الرباط بشكل منفصل مع وسطاء الأمم المتحدة.

وقال ممثلو طرابلس إن إحدى النقاط الحساسة ستتعلق بالدور الذي سيلعبه خليفة حفتر وهو حليف سابق للقذافي بدأ العام الماضي حملة عسكرية ضد المتشددين الإسلاميين في بنغازي وعينته الحكومة المعترف بها دوليا قائدا للجيش مؤخرا.

وحددت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا مقترحها بشأن جدول الأعمال، والتي قالت إن الأطراف وافقت عليه، وهو تشكيل حكومة وحدة وطنية، بما في ذلك التباحث بشأن رئيس الوزراء ونواب رئيس الوزراء المستقبليين، والترتيبات الأمنية لتمهيد الطريق أمام وقف إطلاق نار شامل، والانسحاب التدريجي لجميع المجموعات المسلحة من البلدات والمدن، وتدابير مراقبة الأسلحة، وآليات ملائمة للرصد والتنفيذ، واستكمال عملية صياغة الدستور ضمن جداول زمنية واضحة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com