أخبار

النائب الأردني صالح العرموطي: احتواء الأزمة يدحض المعلومات التي قدمت للرأي العام
تاريخ النشر: 06 أبريل 2021 8:10 GMT
تاريخ التحديث: 07 أبريل 2021 6:52 GMT

النائب الأردني صالح العرموطي: احتواء الأزمة يدحض المعلومات التي قدمت للرأي العام

اعتبر عضو مجلس النواب الأردني صالح العرموطي، يوم الثلاثاء، أن ما وصفه بـ"احتواء الأزمة" بين الملك عبدالله الثاني وأخيه الأمير حمزة بن الحسين بوساطة من الأمير

+A -A
المصدر: فريق التحرير

اعتبر عضو مجلس النواب الأردني صالح العرموطي، يوم الثلاثاء، أن ما وصفه بـ“احتواء الأزمة“ بين الملك عبدالله الثاني وأخيه الأمير حمزة بن الحسين بوساطة من الأمير الحسن بن طلال، ”يدلل على أن المعلومات التي أعطيت للرأي العام كانت بعيدة عن الحقيقة“.

وقال العرموطي، وهو عضو في كتلة الإصلاح النيابية التابعة للإخوان المسلمين، في حديثه لبرنامج ”صوت حياة“ على إذاعة ”حياة إف إم“، إن ”توكيل الأمير الحسن للتحدث مع الأمير حمزة يدلل على عدم صحة الأخبار التي تحدثت عن وجود انقلاب“.

وأضاف أن ”استمرار الخلاف كان سيؤثر على أمن واستقرار الأردن“، مشيرا إلى أن ”احتواء الأزمة وحل الخلاف أوجدا ارتياحاً كبيراً في الشارع الأردني“.

ودعا إلى ”ضرورة طي صفحة الخلاف بشكل كامل وعدم العودة للوراء، والاستفادة مما جرى لتغليب مصلحة الوطن“.

وقال عضو مجلس النواب إن ”العائلة الهاشمية أظهرت موقفا رجوليا في التسامح والإخلاص للوطن عبر تطويق الأزمة وإنهاء الخلاف“.

وبرز اسم الأمير الحسن بن طلال، خلال الساعات الماضية، كوسيط ناجح استطاع إنهاء الأزمة داخل الأسرة الحاكمة في الأردن، إثر كشف السلطات أن ولي العهد السابق الأمير حمزة بن الحسين ”متورط في مخطط لزعزعة استقرار البلاد“.

وكان الأردن قد أعلن، الأحد الماضي، إحباط مخطط لزعزعة أمن البلاد، مؤكدا تورط الأمير حمزة ورئيس الديوان الملكي الأسبق باسم عوض الله، والشريف حسن بن زيد، في ”المخطط التآمري“.

ودافع العرموطي، الأحد الماضي، عن الأمير حمزة بن الحسين، مشيرا إلى أن البيان الحكومي الصادر بحقه ”محاولة لشيطنته“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك