أخبار

نائب رئيس الوزراء الأردني: الأردن لم يشهد يوما تصفية لمعارضة ولا إلغاء لمكون سياسي
تاريخ النشر: 04 أبريل 2021 9:42 GMT
تاريخ التحديث: 04 أبريل 2021 12:00 GMT

نائب رئيس الوزراء الأردني: الأردن لم يشهد يوما تصفية لمعارضة ولا إلغاء لمكون سياسي

قال نائب رئيس الوزراء الأردني وزير الإدارة المحلية توفيق كريشان، اليوم الأحد: إن "الأردن لم يشهد يومًا تصفية لمعارضة، ولا إلغاءً أو إقصاءً لمكون سياسي". وأضاف،

+A -A
المصدر: فريق التحرير

قال نائب رئيس الوزراء الأردني وزير الإدارة المحلية توفيق كريشان، اليوم الأحد: إن ”الأردن لم يشهد يومًا تصفية لمعارضة، ولا إلغاءً أو إقصاءً لمكون سياسي“.

وأضاف، خلال جلسة خاصة عقدها مجلس الأمة (مجلسا الأعيان والنواب) بمناسبة مئوية الدولة الأردنية، في مبنى مجلس الأمة القديم في العاصمة عمان: أن ”الأردنيين استطاعوا عبور كافة الأزمات التي مر بها وطنهم“.

وحضر الجلسة التي يترأسها رئيس مجلس الأعيان فيصل الفايز، رئيس مجلس النواب عبد المنعم العودات، ورؤساء السلطات الدستورية، وكبار مسؤولي الدولة.

وقال رئيس مجلس الأعيان في الأردن، فيصل الفايز، إن الدولة الأردنية والملك خط أحمر، وذلك إثر حملة اعتقالات لإحباط ما قيل إنه: ”مخطط يستهدف أمن البلاد“.

وأكد الفايز على التصدي بحزم وقوة: لكل ”يد مرتجفة خوانه تسعى للعبث بأمننا واستقرارنا، وتحاول النيل من بلدنا وقيادتنا الهاشمية، فالأردن خط أحمر ، ومليكنا خط أحمر“.

وناشد الفايز في كلمة له: ”الشعب الأردني العظيم أن لا يلتفت إلى الأكاذيب والإشاعات التي لن تؤدي إلا إلى زعزعة أمننا واستقرارنا، فالمطلوب لنتجاوز التحديات الالتفاف حول جلالة الملك، صمام أمان الأردن، والحامي للدستور والهوية الوطنية الأردنية الجامعة“.

من جهته، قال رئيس مجلس النواب الأردني، عبد المنعم العودات، إن النظام الهاشمي في الأردن ”عصي على التآمر والفتن“.

وأكد العودات في كلمة له، على أن الشعب الأردني سيبقى متمسكًا بالمبادئ القائم عليها، ويضرب كل يد تتطاول على مملكته، قائلًا إن الأردن سيبقى مدافعًا عن الأمة الإسلامية وقضاياه.

وقال العودات: ”جلالة مليكنا هو رمز الحكمة والحنكة والقوة والثبات لهذا البلد، وإن ولاءنا هو جزء من إيماننا وانتمائنا لبلدنا الأردن الغالي، ونحن بإذن الله وأبناؤنا وبناتنا معه، ومع ولي عهده الأمين سمو الأمير الحسين بن عبدالله نمضي نحو مئوية جديدة. سنواصل مسيرة الإصلاح الإداري والسياسي، وتعزيز مفهوم الإرادة السياسية عبر مراجعة التشريعات الناظمة للحياة السياسية في البلاد“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك