أخبار

اللبنانيون في حالة ترقب عشية اجتماع عون والحريري لبحث تشكيل الحكومة
تاريخ النشر: 21 مارس 2021 16:13 GMT
تاريخ التحديث: 21 مارس 2021 18:35 GMT

اللبنانيون في حالة ترقب عشية اجتماع عون والحريري لبحث تشكيل الحكومة

يعيش اللبنانيون حالة ترقب؛ بانتظار ما سيسفر عنه الاجتماع المرتقب، الذي يعقد غدا الإثنين، بين الرئيس ميشال عون ورئيس الوزراء المكلف سعد الحريري، فيما يتعلق

+A -A
المصدر: إرم نيوز

يعيش اللبنانيون حالة ترقب؛ بانتظار ما سيسفر عنه الاجتماع المرتقب، الذي يعقد غدا الإثنين، بين الرئيس ميشال عون ورئيس الوزراء المكلف سعد الحريري، فيما يتعلق بتشكيل حكومة جديدة، تعمل على إنقاذ البلد بعد أن بلغ حافة الهاوية.

ولا يزال لبنان بدون حكومة بعد استقالة رئيس الوزراء حسان دياب، في آب /أغسطس الماضي، بينما مضى على تكليف الحريري نحو 150 يوما، دون ظهور أي بوادر حقيقية على قرب التوصل لتشكيل حكومة؛ نتيجة الخلاف المتأزم بين عون والحريري.

وزار الحريري عون، الخميس الماضي، واتفقا على اللقاء، الإثنين، وسط حالة ترقب بين اللبنانيين، وخوف من أن لا يسفر اجتماع الغد عن نتائج إيجابية.

وقال مصدر حكومي لبناني لـ“إرم نيوز“، إن ”هناك تفاؤلا بشأن اللقاء نتيجة الوساطات من قبل مرجعيات أمنية وسياسية ودينية، ومن مصلحة الرئيسين العمل على تهدئة الوضع السياسي والاقتصادي في لبنان“. مضيفا أنه ”وفقا لمعلوماتي، فإن اللقاء سيكون إيجابيا، لكن من غير المتوقع أن يؤدي إلى تشكيل حكومة فورا، بل إلى اتفاق لتشكيل حكومة، خلال أسبوع، وأعتقد أنه سيكون هناك حل وسط بالنسبة لعدد الوزراء في الحكومة الجديدة“.

2021-03-6-22

وفي السوق المالي استقرت الليرة اللبنانية على 11 ألفا، اليوم، مقابل الدولار بارتفاع ملحوظ عن سعرها البالغ أكثر من 15 ألف ليرة في السوق السوداء، بداية الأسبوع، وذلك مقابل سعر رسمي عند 1507 ليرات للدولار.

وقال باسم حاتم، وهو متعامل مصرفي في مدينة صيدا، إن ”هناك حالة ترقب وتوتر بين الناس، أتلقى العشرات من الاتصالات الهاتفية يسألوني عن توقعاتي وأجيبهم بأني أنا نفسي لا أعلم ما سيحدث“.

2021-03-7-17

وفي تقرير نشره، اليوم الأحد، قال موقع ”النشرة“ الإخباري اللبناني، إنه ”بانتظار الغد موعد اللقاء المرتقب بين عون والحريري، يشهد سعر صرف ​الدولار​ استقرارا نسبيا مقابل ​الليرة اللبنانية​، إلا أن هذا الاستقرار قد لا يكون سوى محطة استراحة قبل ارتفاع جنوني في حال فشل مساعي ​تشكيل الحكومة​“.

ويعاني لبنان من أسوأ أزماته المالية والاقتصادية في تاريخه الحديث؛ بسبب تفشي الفساد في أجهزة الدولة وتراكم العجوزات المالية؛ ما أدى إلى زيادة كبيرة في الدين العام، الذي وصل إلى نحو 95 مليار دولار، نهاية الشهر الماضي.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك