أخبار

العراق يحذر من خطورة تحول 20 ألف طفل في مخيم الهول الحدودي مع سوريا إلى "دواعش"
تاريخ النشر: 18 مارس 2021 12:41 GMT
تاريخ التحديث: 18 مارس 2021 14:05 GMT

العراق يحذر من خطورة تحول 20 ألف طفل في مخيم الهول الحدودي مع سوريا إلى "دواعش"

حذر العراق، يوم الخميس، من الخطورة التي يشكلها مخيم الهول الحدودي مع سوريا، مشيرا إلى أنه يحوي 20 ألف طفل عراقي، يمكن أن يتحولوا إلى أفراد في تنظيم داعش. جاء

+A -A
المصدر: بغداد – إرم نيوز

حذر العراق، يوم الخميس، من الخطورة التي يشكلها مخيم الهول الحدودي مع سوريا، مشيرا إلى أنه يحوي 20 ألف طفل عراقي، يمكن أن يتحولوا إلى أفراد في تنظيم داعش.

جاء ذلك خلال اجتماع مستشار الأمن القومي العراقي قاسم الأعرجي، مع السفير الأمريكي في بغداد ماثيو تولر.

وقال الأعرجي، إن ”العراق بحاجة إلى حل عملي ونهائي لموضوع المخيم، وبمشاركة المجتمع الدولي، كونه يضم جنسيات متعددة وجميعهم من الإرهابيين، وإن استمرار مخيم الهول على ما هو عليه يشكل قنبلة موقوتة؛ لوجود 20 ألفا بين طفل وحدث“.

2021-03-BeFunky-collage-98

وأضاف بحسب بيان صادر عن مكتبه، أن ”هؤلاء سيصبحون دواعش يشكلون خطرا على العراق والمنطقة، إن لم يتكاتف الجميع من أجل حل هذه المشكلة التي تهدد أمن العراق والمنطقة والعالم“.

بدوره، أكد السفير الأمريكي أن ”بلاده تتطلع لأن لا يقتصر الحوار مع العراق على الجانب الأمني فقط، بل في المجالات العلمية والاقتصادية والثقافية، والمجالات الأخرى أيضا“، وفق المصدر ذاته.

ويستضيف المخيم، الأكبر في سوريا والذي تديره قوات كردية، نحو 62 ألف شخص، أكثر من 90% منهم نساء وأطفال، وفق الأمم المتحدة.

وغالبية السوريين والعراقيين المتواجدين في المخيم أتوا هربا من المعارك اللاحقة، التي وقعت بين تنظيم داعش والقوات الكردية.

والأجانب المحتجزون في المخيم هم أفراد عائلات مقاتلين في تنظيم داعش، الذي سيطر على مساحات شاسعة في سوريا والعراق في العام 2014.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك