أخبار

وزير فلسطيني يؤكد انطلاق حوار الفصائل في القاهرة الثلاثاء المقبل
تاريخ النشر: 14 مارس 2021 19:23 GMT
تاريخ التحديث: 14 مارس 2021 20:54 GMT

وزير فلسطيني يؤكد انطلاق حوار الفصائل في القاهرة الثلاثاء المقبل

أكد وزير التنمية الفلسطيني، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، أحمد مجدلاني، أن حوار الفصائل الفلسطينية المقرر لاستكمال بحث ملف الانتخابات سينطلق في العاصمة

+A -A
المصدر: إرم نيوز

أكد وزير التنمية الفلسطيني، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، أحمد مجدلاني، أن حوار الفصائل الفلسطينية المقرر لاستكمال بحث ملف الانتخابات سينطلق في العاصمة المصرية القاهرة، الثلاثاء المقبل.

وقال مجدلاني في تصريح لـ“إرم نيوز“، إن ”الحوار سيناقش مسألتين، الأولى مراجعة كل القرارات والضمانات، التي أقرت في الاجتماع السابق لإنجاح الانتخابات، بكل شفافية ونزاهة“.

وأضاف مجدلاني أن ”الفصائل ستقوم أيضا بتدقيق ومراجعة شاملة لتجاوز أي عقبات في وجه إتمام الانتخابات التشريعية، خاصة أن باب الترشح للقوائم الانتخابية سيفتح في الـ20 من شهر آذار/مارس الجاري، ولم يبق لدينا وقت“.

وبين الوزير الفلسطيني أن ”هذه المرحلة هي الأساس والأولى لتشكيل المجلس الوطني الفلسطيني، الذي سيكون في المرحلة الثالثة من الانتخابات الفلسطينية“.

وأشار إلى أنه ”سيشارك باجتماع القاهرة على مدار يومين متتاليين، إضافة إلى ممثلي الفصائل، رئيس لجنة الانتخابات حنا ناصر، الذي سيوضح بدوره الكثير من القضايا المتعلقة بالانتخابات، إلى جانب أمين عام المجلس الوطني، الذي سيتحدث عن آليات تشكل المجلس الوطني في غياب إمكانية إجراء انتخابات“.

وذكر مجدلاني أنه ”لن يتم الخوض خلال الاجتماع في الكثير من التفاصيل، خاصة أننا لم ننته من المرحلة الأولى من الانتخابات، التي تتمثل بالانتخابات التشريعية المقررة في شهر آيار/مايو المقبل“.

وحول مخاوف التدخلات الخارجية، قال مجدلاني: ”أكثر ما يقلقنا التدخل الإسرائيلي وهو العقبة الكبرى في الانتخابات، خاصة فيما يتعلق بالانتخابات في القدس وبروتوكولات إجرائها وما يتعلق بالانتخابات في المناطق، التي تسيطر عليها إسرائيل، ونحن نتحرك مع المجتمع الدولي وكل الأطراف الصديقة لتسهيل العملية الانتخابية دون أي عقبات“.

يُذكر أن الفصائل الفلسطينية عقدت الشهر الماضي اجتماعاً في القاهرة لبحث ملف الانتخابات أسفر عن إطلاق عدد من المراسيم الرئاسية، التي جرى التوافق عليها بين الفصائل، وذلك من أجل إتمام الانتخابات التشريعية.

ويبدي مراقبون تخوفهم من إمكانية فشل الانتخابات الفلسطينية بسبب التدخلات الخارجية والإقليمية، الأمر الذي سيؤثر على مكانة القضية الفلسطينية عربيا ودوليا، على الرغم من التأكيدات الفلسطينية بأن هذه الانتخابات ستجري في مواعيدها المحدد.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك