أخبار

الأردن.. استقالة وزير العمل تكشف خلافات كامنة داخل مجلس الوزراء
تاريخ النشر: 08 مارس 2021 20:49 GMT
تاريخ التحديث: 09 مارس 2021 6:51 GMT

الأردن.. استقالة وزير العمل تكشف خلافات كامنة داخل مجلس الوزراء

أظهرت استقالة وزير العمل في الحكومة الأردنية معن القطامين بعد يوم واحد من إجراء رئيس الوزراء بشر الخصاونة تعديلا على حكومته أن ثمة خلافات كامنة تحت السطح داخل

+A -A
المصدر: عمان - إرم نيوز

أظهرت استقالة وزير العمل في الحكومة الأردنية معن القطامين بعد يوم واحد من إجراء رئيس الوزراء بشر الخصاونة تعديلا على حكومته أن ثمة خلافات كامنة تحت السطح داخل مجلس الوزراء.

وتأتي استقالة القطامين لتؤشر أيضا على أن الطاقم الحكومي ليس منسجما مع ذاته بعد أن كانت استقالة وزير العمل هي الرابعة في حكومة الخصاونة الذي تم تكليفه بتشكيل الحكومة في السابع من تشرين الثاني/ أكتوبر الماضي.

وكانت الاستقالة الأولى لوزير الداخلية توفيق الحلالمة بعد مشاهد التجمع وإطلاق الرصاص التي رافقت الانتخابات النيابية لتأتي بعد ذلك استقالة وزيري العدل بسام التلهوني والداخلية سمير مبيضين لخرقهما قانون الدفاع بحضورهما دعوة في أحد مطاعم العاصمة عمان.

2021-03-مجلس-الوزراء-جلسة-1410202001

وجاءت استقالة وزير العمل القطامين، بحسب تسريبات صحفية، بسبب اشتراطه على رئيس الوزراء بأن يكون وزيرا للاستثمار أو أن يحافظ على حقيبة الدولة لشؤون الاستثمار إضافة إلى حقيبة وزارة العمل.

وبحسب توضيح نشرته الحكومة على لسان الناطق باسمها وزير الدولة لشؤون الإعلام صخر دودين، فإن رئيس الوزراء بشر الخصاونة أبلغ القطامين أن الجمع بين حقيبتي العمل والاستثمار أثبت عدم جدواه، وذلك في ضوء التجربة الفعلية على أرض الواقع.

وقال دودين إن الرئيس وضع أمام القطامين ثلاثة خيارات هي: تولّي حقيبة وزارة العمل، أو إدارة ملفّ الاستثمار من خلال رئاسة هيئة الاستثمار أو السّير في الإجراءات الدستوريّة لقبول استقالته التي كان قد وضعها أمام رئيس الوزراء أسوة بجميع زملائه، تمهيدا لإجراء التعديل الوزاري.

وبدا أن الوزير القطامين قد قبل حمل حقيبة وزارة العمل، وأدى يوم أمس نتيجة ذلك اليمين القانونية أمام الملك وزيرا للعمل، وهذا ما أكده الناطق باسم الحكومة صخر دودين مشيرا إلى أن القطامين حضر جلسة مجلس الوزراء التي انعقدت بعد حلف اليمين القانونية.

وقال دودين قد تواردت أنباء بعد ذلك على مواقع التواصل الاجتماعي تفيد بأنّ القطامين قدّم استقالته من الحكومة، وهو ما دعا رئيس الوزراء، على ما يبدو، لقبول استقالته أو الطلب منه تقديم الاستقالة وفق ما يتردد على وسائل التواصل الاجتماعي.

 

”الخاسر الوطن“

من جانبه، قال القطامين في استقالته التي رفعها اليوم لرئيس الوزراء: ”إنني اذا وضعت يدي بيدك من أجل الوطن واليوم إذ تسحبها أنت فإنما الخاسر هو الوطن“.

وكان القطامين قد اعتاد على بث فيديوهات على وسائل التواصل الاجتماعي يوجه فيها انتقادات لأداء الحكومة الاقتصادي، وتحظى مقاطعه المصورة بمتابعة كبيرة، غير أنه انقطع عن بث تلك الفيديوهات بعد أن أصبح وزيرا.

إلا أنه بث فيديو تحدث فيه عن الاستثمار قبل أسابيع قليله، وهو ما دعا مصدرا نيابيا للقول إن الفيديو يمثل ”ابتزازا“ لمجلس الوزراء في ذروة الحديث عن نية الرئيس إجراء تعديل على الحكومة.

أستاذ الإعلام في جامعة البترا الدكتور زياد شخانبة قال لـ“إرم نيوز“ إن ”حكومة الدكتور بشر الخصاونة لا تمتلك حتى اللحظة مشروعا يميزها وإنها تعاني من عدم تجانس بين الوزراء فهم من مشارب مختلفة من الصعب ان يتفقوا على توجه واحد“.

وأضاف أن استقالة الوزير القطامين بعد يوم واحد من أداء اليمين الدستورية مقصودة لأنه أراد أن يظهر للرئيس الخصاونة انه يخرج من الحكومة بمحض إرادته وليس عبر تعديل وزاري.

وتوقع شخانبة أن لا تستمر الحكومة مدة طويلة، مشيرا إلى أن الواقع الاقتصادي الضاغط نتيجة كورونا وضعف مجلس النواب قد يؤدي لارتفاع المطالبات الشعبية بحل المجلس ورحيل الحكومة ما قد يرغم الحكومة على الاستقالة في غضون الصيف المقبل ليلحقها في غضون ذلك مجلس النواب عبر صدور قرار بحله.

2021-03-1-1379411

استدراج للحكومة

من جانبه قال أستاذ العلوم السياسية الدكتور حسن البراري، في منشور على صفحته في فيسبوك: ”ينبغي ألا نغفل أن دخول القطامين الوزارة كان استدراجا محكما، بعد أن شكلت الحلقات النارية التي كان يبثها على قناة اليوتيوب إزعاجا كبيرا لعلية القوم، فكان لا بد من التخلص من هذا الصوت بإدخاله إلى الحكومة“

وأضاف أنه ”بعد أن دخل الحكومة وتراجعت شعبيته بشكل لافت، لم تعد هناك حاجة له، وهكذا نفهم رئيس الحكومة عندما قال له إن الجمع بين الاستثمار والعمل لم يجد نفعا، وكأنه يقول لمعن القطامين بأنه لم ينجح في المهمة“.

وأوضح أن ”كلام وزير الإعلام صخر دودين حول الخيارات الثلاثة التي وضعها رئيس الحكومة تعني شيئا واحدا: لا يوجد من هو أهم وأقوى من الدولة، فالوزير الذي يريد أن يضع شروطا على الحكومة لن يكون له مكان“.

وكان الملك عبدالله الثاني قد استنّ سنة سياسية بأن تترافق رئاسة الوزراء مع عمر مجلس النواب البالغ دستوريا أربع سنوات، وهو ما كان عليه الحال في حكومة عبدالله النسور، غير أن أسبابا صحية أدت إلى استقالة حكومة رئيس الوزراء الأسبق الدكتور هاني الملقي لتخلفها حكومة عمر الرزاز.

بيد أن توجيهات الملك بإجراء تعديلات على قانون الانتخاب والأحزاب بعد أشهر من انتخاب المجلس التاسع عشر في كانون الأول/ ديسمبر الماضي، فتح الباب واسعا أمام التحليلات السياسية للحديث عن أن عمر مجلس النواب قصير ما يعني أن عمر حكومة الدكتور بشر الخصاونة قصير أيضا.

وما يعزز تلك الرؤيا مخرجات انتخابات مجلس النواب الذي أصبح يضم أكثر من 100 نائب جديد، إضافة إلى ما يقال عن خلافات وعدم تجانس داخل مجلس الوزراء.

الخبير في الشؤون البرلماني وليد حسني قال لـ“إرم نيوز“ إن من المفروض أن يتقدم مجلس النواب لعقد جلسة مناقشة عامة مع الحكومة للسؤال عن استقالات الوزراء، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن هذه المناقشة من حق النواب الذين لم يمض على منحهم الثقة للحكومة أكثر من شهرين.

وتوقع حسني أن مجلس النواب قد يكون مصيره الحل حاله في ذلك حال مجلسي 16 و17 اللذين تقدمت الحكومة في عهدهما بمشروع قانون لتعديل قانون الانتخاب، فما أن تم إقرار مشروع القانون حتى تم حل مجلس النواب.

2021-03-f2f7dc44da89baba8effd1dc45d0f92f

ولم تكن استقالة وزير العمل معن القطامين هي الوحيدة اليوم الإثنين، بل تبعها الإعلان عن استقالة مسؤول ملف كورونا في وزارة الصحة الدكتور وائل هياجنة الذي شغل في وقت سابق منصب عضوية لجنة الأوبئة.

استقالة هياجنة، تزامنت مع انتكاسة في ملف مكافحة كورونا تمثل بارتفاع قياسي في عدد الإصابات، إذ سجل الأردن الإثنين أكبر حصيلة يومية بعدد الإصابات منذ بدء الجائحة تمثلت بـ 7413 إصابة جديدة إضافة إلى تسجيل 52 وفاة جديدة بالفيروس.

غير أن الحكومة بررت، على لسان وزير الدولة لشؤون الإعلام صخر دودين استقالة هياجنه بأنه قد تقدم بها قبل الالتحاق بالعمل في جامعة في الولايات المتحدة الأمريكية.

 

 

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك