أخبار

قناة إسرائيلية: خلاف بين الموساد والجيش بشأن الرد على إيران بعد استهداف السفينة
تاريخ النشر: 02 مارس 2021 14:08 GMT
تاريخ التحديث: 02 مارس 2021 16:00 GMT

قناة إسرائيلية: خلاف بين الموساد والجيش بشأن الرد على إيران بعد استهداف السفينة

كشفت وسائل إعلام عبرية النقاب عن تفاصيل الاجتماع الطارئ الذي عقده رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، يوم الأحد، بشأن واقعة الاعتداء على سفينة مملوكة لشركة إسرائيلية

+A -A
المصدر: ربيع يحيى – إرم نيوز

كشفت وسائل إعلام عبرية النقاب عن تفاصيل الاجتماع الطارئ الذي عقده رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، يوم الأحد، بشأن واقعة الاعتداء على سفينة مملوكة لشركة إسرائيلية في خليج عمان، وقالت إن الاجتماع شهد حالة من الجدل بين رئيس هيئة الأركان العامة أفيف كوخافي، ورئيس جهاز الموساد يوسي كوهين، بشأن طبيعة الرد على هذا الاعتداء.

وأفادت قناة ”أخبار 12″ العبرية بأن موقف كوهين كان ينص على ضرورة توجيه رد يتسم بالجرأة ضد إيران، معتبرا أن مثل هذا الرد يتناغم مع إقدامها على مهاجمة سفينة إسرائيلية، بينما طالب كوخافي بتوجيه رد وصفته القناة بـ“المعتدل“.

وأسفر هذا الاجتماع عن توافق بين المؤسستين السياسية والعسكرية في إسرائيل على وقوف الحرس الثوري الإيراني وراء واقعة الاعتداء على السفينة ”MV HELIOS RAY“ المملوكة لشركة إسرائيلية، مقرها تل أبيب، تعود لرجل الأعمال رامي أونغر، لدى إبحارها في خليج عمان.

لكن القناة أشارت إلى أن الجدل بين كوهين وكوخافي تركز على مسألة الرد ومدى قوته، إذ تبنى كوخافي موقفا ينص على أن الرد الإسرائيلي ينبغي أن يكون بحجم العملية التي تقول تقارير إنها نفذت بواسطة قوة خاصة، قامت بتركيب عبوة ناسفة على جانب السفينة، وحرصت على عدم تعرضها للغرق.

وينص موقف كوهين على أن العملية الإيرانية اتسمت بالجرأة، ومن ثم ينبغي أن يكون الرد بنفس الطريقة، فيما لفتت القناة إلى أنه طالب برد يتسم بالجرأة وغير تقليدي ”من خارج الصندوق“، وهو ما أثار الخلاف مع كوهين الذي طالب بعدم التصعيد.

2021-03-2-8

ولفتت القناة إلى أن وسائل إعلام أجنبية كانت قد أشارت إلى قيام إسرائيل بشن غارة جوية ضد معسكري تدريب إيراني على مقربة من دمشق، وأن الغارة استهدفت قوات إيرانية تعمل بالمنطقة منذ سنوات، مشيرة إلى أن إسرائيل على الصعيد الرسمي لم تعلن مسؤوليتها عن الغارة، ما يعني أن هناك احتمالا أن يكون الاجتماع المشار إليه قد أسفر عن تبني موقف رئيس الأركان.

رد إسرائيلي

وتقول قناة ”أخبار 12“ إنها حاولت الحصول على رد من المتحدث باسم الجيش، لكن الأخير أبلغها أن الجيش لا يتطرق لمضامين مثل هذه الاجتماعات المغلقة.

وكان رئيس هيئة الأركان العامة الإسرائيلي قد حذر، يوم الأحد، من قيام إيران بضرب أهداف إسرائيلية مختلفة، وقال إن طهران ”تنشر الإرهاب وتضع الأهداف المدنية نصب أعينها“، مضيفا أن ”إسرائيل تواجه تهديدات كثيرة بشكل دائم وعلى جميع الجبهات، وهو أمر يتطلب استخبارات متدفقة في الوقت الحقيقي، سواء كان الأمر يتعلق بصاروخ أو عملية تسلل أو هجوم سيبراني، أو حتى هجوم يستهدف سفينة أو طائرة“.

2021-03-3-5

وأشار كوخافي خلال مراسم تغيير القيادات الخاصة بوحدة الاستخبارات (الوحدة 8200) العاملة في الحقل السيبراني، إلى أن الجيش الإسرائيلي ”يعمل وسيعمل ضد التهديدات التي تشكلها دائرة الخطر القريبة أو البعيدة“.

ونقلت صحيفة ”يديعوت أحرونوت“، أمس الاثنين، عن مصدر أمني رفيع المستوى، لم تكشف هويته، قوله إن ”المرحلة المقبلة ستشهد ردا إسرائيليا على الاعتداء الذي طال السفينة في خليج عمان، لكن هذا الرد سيكون منضبطا منعا لحدوث تصعيد واسع النطاق“.

ونوهت مصادر مطلعة إلى أن التحقيقات الأولية أظهرت أن منفذي الاعتداء لم يرغبوا في إغراق السفينة؛ لأن عملية من هذا النوع كانت ستؤدي إلى تصعيد خطير، ليس فقط مع إسرائيل لكن مع الغرب أيضا، لذا فقد نفذت العملية بحالة من الحذر النسبي، مع أنها تبقى تطورا خطيرا.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك