أخبار

انفجارات عنيفة تضرب مناطق نفوذ الميليشيات الموالية لإيران شمال سوريا
تاريخ النشر: 28 فبراير 2021 9:48 GMT
تاريخ التحديث: 28 فبراير 2021 11:35 GMT

انفجارات عنيفة تضرب مناطق نفوذ الميليشيات الموالية لإيران شمال سوريا

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان، اليوم الأحد، إن انفجارات عنيفة ضربت مناطق نفوذ الميليشيات الموالية لإيران عند الضفة الغربية لنهر الفرات في سوريا بعد الضربة

+A -A
المصدر: فريق التحرير

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان، اليوم الأحد، إن انفجارات عنيفة ضربت مناطق نفوذ الميليشيات الموالية لإيران عند الضفة الغربية لنهر الفرات في سوريا بعد الضربة الأمريكية الأخيرة.

وكانت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) قد أعلنت الخميس، توجيه ضربة لجماعة مدعومة من إيران في شرق سوريا، وأعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان أنها أسفرت عن مقتل 17 عنصرا مواليا لطهران.

وقال المتحدث باسم البنتاغون جيمس كيربي، إنه ”بناء على توجيهات من الرئيس بايدن، شنت القوات العسكرية الأمريكية هذا المساء، غارات على بنى تحتية تستخدمها جماعات عسكرية مدعومة من إيران في شرق سوريا“.

وأكد كيربي أن الضربات دمرت عدة منشآت عند نقطة مراقبة حدودية تستخدمها جماعات متشددة مدعومة من إيران.

وأشار إلى أن هذه الغارات جاءت ”ردا على هجمات أخيرة ضد جنود أمريكيين ومن التحالف في العراق، وعلى التهديدات المستمرة التي تطال هؤلاء الجنود“.

وتابع: ”سيعمل الرئيس بايدن على حماية الجنود الأمريكيين وقوات التحالف. كما أننا تحركنا على نحو محسوب يهدف لعدم تصعيد الوضع في كل من شرق سوريا والعراق“.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، الجمعة، بأن 17 مقاتلا مواليا لإيران على الأقل قتلوا في غارات شنتها طائرات أمريكية مقاتلة ليلا على مواقع في شرق سوريا بمحاذاة الحدود مع العراق.

وقال مدير المرصد رامي عبدالرحمن لوكالة فرانس برس، إن الغارات التي استهدفت معبراً غير شرعي جنوب البوكمال أسفرت عن ”تدمير 3 شاحنات محملة بذخائر دخلت من العراق“.

وأضاف عبدالرحمن ”هناك عدد كبير من القتلى، والمعلومات الأولية تفيد بسقوط 17 قتيلا على الأقل من المقاتلين العراقيين في الحشد الشعبي“.

وفي حين أن هذه الضربة هي أول تحرك من جانب الولايات المتحدة ردا على هجمات الأسبوع الماضي، إلا أنها تبدو محدودة النطاق على نحو يقلل من خطر التصعيد، بحسب ”رويترز“.

كما أن من شأن قرار قصر الضربة على سوريا دون العراق أن يعطي الحكومة العراقية متنفسا، في وقت تُجري فيه تحقيقا في هجوم أصاب أمريكيين في 15 شباط/ فبراير الجاري.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك