أخبار

السلطة الفلسطينية تنفي تلقيها تهديدًا أوروبيًا في حال إلغائها الانتخابات
تاريخ النشر: 21 فبراير 2021 22:41 GMT
تاريخ التحديث: 22 فبراير 2021 6:20 GMT

السلطة الفلسطينية تنفي تلقيها تهديدًا أوروبيًا في حال إلغائها الانتخابات

نفت السلطة الفلسطينة، الأنباء التي تحدثت عن توجه الاتحاد الأوروبي لتقليص دعمه المقدم للسلطة، في حال ألغت الانتخابات. وقال وزير الشؤون المدنية حسين الشيخ،"إن كل

+A -A
المصدر: رام الله- إرم نيوز

نفت السلطة الفلسطينة، الأنباء التي تحدثت عن توجه الاتحاد الأوروبي لتقليص دعمه المقدم للسلطة، في حال ألغت الانتخابات.

وقال وزير الشؤون المدنية حسين الشيخ،“إن كل ما يشاع من تهديدات أوروبية وغيرها أخبار عارية عن الصحة“، واصفًا إياها بأنها ”تشويهات مقصودة“.

وأوضح الشيخ في تغريدة له عبر ”تويتر“، أن الانتخابات الفلسطينية قرار فلسطيني بامتياز، ونابع من المصالح الوطنية الفلسطينية.

وأشار إلى أن الانتخابات ستكون لتعزيز النهج الديمقراطي، بمشاركة الكل الفلسطيني لتكريس شرعية الصندوق، وفق قوله.

وكانت قناة ”كان“ العبرية، كشفت، عن رسالة بعثها مسؤولون أوروبيون إلى الرئيس الفلسطيني محمود عباس، مفادها أنه إذا ألغى الانتخابات البرلمانية في مايو، سيتقلص دعم أوروبا للسلطة الفلسطينية“.

وبحسب القناة:“قالوا إنهم لن يكونوا قادرين على الاستمرار بقبول الوضع الذي يواصل فيه الاتحاد الأوروبي، والدول الأوروبية، ضخ الملايين إلى السلطة الفلسطينية دون رؤية عملية ديمقراطية وتغيير“.

وسابقًا، أصدر الرئيس محمود عباس مرسومًا رئاسيًا، لإجراء الانتخابات الفلسطينية، على 3 مراحل خلال العام الجاري: تشريعية في 22 مايو/أيار، ورئاسية في 31 يوليو/تموز، وانتخابات المجلس الوطني في 31 أغسطس/آب.

والأربعاء الماضي، أعلنت لجنة الانتخابات المركزية الفلسطينية، رصد عمليات تلاعب في أماكن الاقتراع في محافظة الخليل، مشيرة إلى أنها أحالت القضية للنائب العام.

وقالت اللجنة في بيان لها إن“ما جرى بشأن تعديل مراكز اقتراع الناخبين لم يجرِ من قبل طواقم لجنة الانتخابات بل من جهات خارجية، وقمنا بحصر المشكلة وتتبعها“.

وأضافت أن“المشكلة محصورة في مدينة الخليل، وقمنا بإرجاع الناخبين إلى مراكزهم الأصلية وعالجنا المشكلة“، وفق وكالة الأنباء الرسمية ”وفا“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك