أخبار

بعد اتفاق الفصائل الفلسطينية.. بدء تسجيل الناخبين في الضفة والقطاع
تاريخ النشر: 10 فبراير 2021 9:15 GMT
تاريخ التحديث: 10 فبراير 2021 11:35 GMT

بعد اتفاق الفصائل الفلسطينية.. بدء تسجيل الناخبين في الضفة والقطاع

انطلقت عملية تسجيل الناخبين للمشاركة في الانتخابات التشريعية والرئاسية الفلسطينية، التي ستجرى للمرة الأولى منذ 15 عاما، وفق ما أعلنه رئيس لجنة الانتخابات

+A -A
المصدر: رويترز

انطلقت عملية تسجيل الناخبين للمشاركة في الانتخابات التشريعية والرئاسية الفلسطينية، التي ستجرى للمرة الأولى منذ 15 عاما، وفق ما أعلنه رئيس لجنة الانتخابات المركزية الفلسطينية، حنا ناصر، اليوم الأربعاء.

وقال ناصر في كلمة بثها الموقع الرسمي للجنة الانتخابات، إن عملية تسجيل الناخبين هي ”إحدى المحطات الرئيسة للعملية الانتخابية الرسمية والتي تمتد حتى مساء يوم الثلاثاء السادس عشر من شباط الجاري“.

وأضاف أن ”عدد المسجلين حتى الآن بلغ نحو 2.4 مليون مواطن يشكلون ما نسبته 85% من عدد المواطنين المؤهلين للتسجيل، وهي نسبة مرتفعة“.

وأصدر الرئيس الفلسطيني محمود عباس الشهر الماضي مرسوما رئاسيا حدد فيه موعد الانتخابات التشريعية في الـ 22 من أيار/مايو، والرئاسية في الـ 31 من تموز/يوليو.

وقال ناصر ”بدءا من اليوم سنقوم بفتح 80 مركز استعلام وتسجيل الناخبين في عدد من المدارس، وستقوم اللجنة خلال فترة التسجيل الميداني بتوفير طواقم ميدانية مكونة من 600 موظف وموظفة ينتشرون في جميع محافظات الضفة الغربية وقطاع غزة“.

وأضاف أن أفراد هذه الطواقم ”مزودون بأجهزة إلكترونية لوحية لمساعدة المواطنين في تسجيل أسمائهم إلكترونيا، أو الاستعلام عن معلومات تسجيلهم السابق وتعديل مكان اقتراعهم إذا ما تم تغيير مكان إقامتهم“.

وتوقع ناصر أن ترتفع نسبة من يسجلون أسماءهم لتبلغ 90% مع إغلاق التسجيل.

وأصدرت فصائل فلسطينية اجتمعت في القاهرة يومي الإثنين والثلاثاء الماضيين بيانا قالت فيه: إنها اتفقت على خطوات تهدف إلى ضمان إجراء الانتخابات الفلسطينية كما هو مخطط لها في وقت لاحق هذا العام وتعهدت باحترام نتائجها.

وقال البيان الذي شاركت فيه حركتا فتح وحماس و12 فصيلا فلسطينيا آخر من بينها حركة الجهاد الإسلامي، إن المشاركين تعهدوا ”بالالتزام بالجدول الزمني“ للاقتراع و“احترام وقبول“ النتائج.

وأوضح ناصر أن ”الإقبال الكبير للمواطنين على التسجيل الإلكتروني دليل قاطع على مدى تعطش أبناء شعبنا للمشاركة في الانتخابات واختيار من يمثلهم في مواقع صنع القرار“.

وأضاف أن هذا“ من شأنه أن يعيد الأمل بإنهاء الانقسام وعودة الديمقراطية إلى ربوع فلسطين، وهذان المكونان رئيسان في طريق التحرر والتحرير الذي يسعى إليه جميع أبناء شعبنا، بغض النظر عن انتماءاتهم السياسية أو الحزبية“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك