أخبار

لكل مقام مقال.. الجولاني يظهر ببدلة "مودرن" مع صحفي أمريكي في إدلب
تاريخ النشر: 02 فبراير 2021 20:08 GMT
تاريخ التحديث: 02 فبراير 2021 21:45 GMT

لكل مقام مقال.. الجولاني يظهر ببدلة "مودرن" مع صحفي أمريكي في إدلب

ظهر زعيم تنظيم “هيئة تحرير الشام” أبو محمد الجولاني التي كانت تعرف سابقًا بـ ”جبهة النصرة “ الفرع السوري لتنظيم القاعدة، بإطلالة عصرية جديدة، ما أثار  موجة من

+A -A
المصدر: فريق التحرير

ظهر زعيم تنظيم “هيئة تحرير الشام” أبو محمد الجولاني التي كانت تعرف سابقًا بـ ”جبهة النصرة “ الفرع السوري لتنظيم القاعدة، بإطلالة عصرية جديدة، ما أثار  موجة من ردود الأفعال بين النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي.

وارتدى ”الجولاني“ في الصورة التي جمعته بالصحفي الأمريكي مارتن سميث في إدلب السورية، ونشرها الأخير عبر حسابه الشخصي على تويتر، بدلة داكنة اللون دون ربطة عنق في مظهر لم يعتد عليه الكثيرون من أنصاره وأعدائه على حد سواء.

وعلّق الصحفي الأمريكي على الصورة:“عدت للتو من زيارة إلى إدلب استغرقت 3 أيام، التقيت فيها مؤسس جماعة جبهة النصرة المرتبطة بالقاعدة، وتحدثنا عن هجمات 11 أيلول، والقاعدة، وأمريكا“.

 

تساؤلات وتحليلات 

صورة الجولاني بمظهر عصري، وبرفقة صحفي أمريكي رصدت بلاده منذ عدة مكافأة مجزية ”10 ملايين دولار“ لمن يدلي بمعلومات عنه، أثارت تساؤلات كثيرة حول علاقة الجولاني والتنظميات الإسلامية مع الإدارة الأمريكية الجديدة بهذا التوقيت تحديدًا، فيما تساءل البعض الآخر عن ظهور الجولاني بهذه الهيئة ”المودرن“.

الباحث السوري محمد صالح الفتيح توقّع في تغريدة له انتعاشًا جديدًا لعلاقة الإسلاميين مع إدارة بايدن.

وقال الباحث السوري، إنه في فبراير/شباط 2020، أجريت أول مقابلة غربية مع الجولاني من قبل مجموعة الأزمات الدولية ICG، وكانت آنذاك بإدارة روبرت مالي المبعوث الأمريكي  الجديد لإيران، والآن مقابلة للجولاني مع قناة PBS الأمريكية.

 

من جهته، رأى الباحث في شؤون الجماعات المتشددة عرابي عبد الحي عرابي أن“تغيير مظهر الجولاني ليس بالنقطة التي يجب التوقف عندها فقط، بل يجب علينا التفكير حول كيفية وصول الباحثيين الغربيين إلى أدق المعلومات، وإجراء المقابلات مع التنظيمات والجماعات، بينما يخشى الباحثون المحليون على أرواحهم إذا كتبوا كلمةً أو وصلوا لمعلومة عابرة“.

وتعد هيئة تحرير الشام التي يتزعمها ”الجولاني“ المعارضة لنظام الرئيس السوري بشار الأسد، القوة المسيطرة على محافظة إدلب شمال البلاد.

وفي الآونة الأخيرة ظهر ”الجولاني“ بشكل متزايد في إدلب إلى جانب الأهالي في محاولة منه على ما يبدو لتحسين صورة الهيئة التي تعرضت لانتقادات، وموجة سخط شعبي، بسبب سياسات الهيئة، وتصنيفها على قوائم الإرهاب بسبب فكرها المتشدد.

وكان ”الجولاني“ زعيم جبهة النصرة سابقًا والتي قطعت علاقتها بالقاعدة وغيرت اسمها إلى ”جبهة فتح الشام“، وفي يناير/ كانون الثاني العام 2017، أصبحت القوة الرئيسة في تحالف ”هيئة تحرير الشام“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك