أخبار

الميليشيات الإثيوبية تطلق سراح السودانيين المختطفين بعد دفع فدية
تاريخ النشر: 01 فبراير 2021 21:43 GMT
تاريخ التحديث: 02 فبراير 2021 1:00 GMT

الميليشيات الإثيوبية تطلق سراح السودانيين المختطفين بعد دفع فدية

أفرجت مليشيات إثيوبية، الاثنين، عن 3 تجار سودانيين اختطفتهم من سوق القلابات التابعة لولاية القضارف الحدودية مع إثيوبيا، السبت، بفدية مالية بلغت 2.5 مليون جنيه

+A -A
المصدر: يحيى كشة- إرم نيوز

أفرجت مليشيات إثيوبية، الاثنين، عن 3 تجار سودانيين اختطفتهم من سوق القلابات التابعة لولاية القضارف الحدودية مع إثيوبيا، السبت، بفدية مالية بلغت 2.5 مليون جنيه سوداني ( حوالي 7 آلاف دولار بسعر السوق السوداء).
وأبلغت مصادر محلية ”إرم نيوز“، أن الميليشيات الإثيوبية المعروفة محليا باسم ”الشفتة“ سلمت المخطوفين عبر وسيط في معبر القلابات الرابط بين السودان وإثيوبيا بعد دفع الفدية.
وأثارت حادثة خطف التجار الثلاثة وهم نجل عمدة قبيلة الحمر أحمد موسى دفيعة، ومحمد موسى مستور، وأحمد إبراهيم أحمد، موجة سخط واسعة وسط المواطنين في المنطقة، حيث أغلقوا المعبر الرئيس الأحد وقرروا الاعتصام على الطريق الرابط بين البلدين احتجاجا على تكرار حوادث الخطف والنهب والقتل من الميليشيات.
ونشرت السلطات السودانية تعزيزات عسكرية على الحدود في المنطقة لحماية المدنيين من تعدي الميليشيات الإثيوبية.
وتنشط ميليشيات وقوات إثيوبية في عمليات خطف متكرر للتجار والمزارعين السودانيين من أجل المطالبة بفدية مالية لإطلاق سراحهم أو للسيطرة على أراضي المزارعين أو محاصيلهم في المنطقة.
ويخوض الجيش السوداني منذ نوفمبر الماضي معارك مع قوات وميليشيات إثيوبية لاستعادة أراض استولت عليها منذ 25 عاما.
وتطالب إثيوبيا بانسحاب الجيش السوداني من الحدود للتفاوض حول الأراضي التي استعادتها، ويتمسك السودان بحقه في أراضي الفشقة البالغة مليوني فدان بموجب اتفاقية 1902 بين الحكومة البريطانية نيابة عن السودان والإمبراطور الإثيوبي مينليك.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك