أخبار

برلمان موريتانيا يحقق بـ"منح" جزيرة في المحيط الأطلسي لأمير قطر السابق
تاريخ النشر: 23 يوليو 2020 15:13 GMT
تاريخ التحديث: 23 يوليو 2020 15:45 GMT

برلمان موريتانيا يحقق بـ"منح" جزيرة في المحيط الأطلسي لأمير قطر السابق

اعتمد البرلمان الموريتاني، اليوم الخميس، مقترح توصية، تتعلق بتوسيع عمل لجنة تحقيق برلمانية، تنظر بتسيير بعض الملفات خلال حكم الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز.

+A -A
المصدر: أحمد ولد الحسن ـ إرم نيوز

اعتمد البرلمان الموريتاني، اليوم الخميس، مقترح توصية، تتعلق بتوسيع عمل لجنة تحقيق برلمانية، تنظر بتسيير بعض الملفات خلال حكم الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز.

وتطالب التوصية التي تقدم بها رئيس فريق حزب الاتحاد من أجل الجمهورية الحاكم في البرلمان، بتوسيع عمل اللجنة ليشمل ”المساس بالحوزة الترابية“، بعد حصول اللجنة على وثائق تتعلق بمنح الرئيس السابق إحدى الجزر لأمير قطر السابق حمد بن خليفة آل ثاني.

وبحسب تقرير وزع، اليوم، داخل البرلمان الموريتاني، خلال نقاش التوصية المذكورة، فإن اللجنة ”اطلعت على معلومات موثقة يمكن أن تشكل مساسًا بالحوزة الترابية للبلد، إضافة لوقوفها على انتهاكات صارخة لأحكام القانون  14-2016 المتعلق بمحاربة الفساد“.

وقال التقرير الذي نشرته الوكالة الموريتانية للأنباء إن مقترح توسيع عمل اللجنة، يهدف إلى ”التحقيق في الوقائع التي قد تشكل مساسًا بالحوزة الترابية للبلد“.

وفتحت لجنة التحقيق البرلمانية الشهر الجاري، ملف منح الجزيرة للأمير القطري، واستمعت لعدة مسؤولين في الملف أبرزهم وزير العدل السابق إبراهيم ولد داداة، الذي كان مستشارًا للرئيس الموريتاني خلال فترة منح الجزيرة للأمير القطري.

وقالت وسائل إعلام محلية، إن بحوزة لجنة التحقيق البرلمانية وثيقة سرية، تتضمن رسالة وجهها السفير القطري في نواكشوط محمد بن كردي طالب المري، يوم الـ 12 من كانون الثاني/ يناير 2012، إلى وزارة الخارجية القطرية، تفيد بأن ولد عبد العزيز قرر منح إحدى الجزر الواقعة في محاذاة شاطئ المحيط الأطلسي قرب حوض آرغين السياحي، لأمير قطر السابق.

وأدى فتح هذا الملف إلى استقالة السفير الموريتاني في إيطاليا، ”إسلكُ ولد أحمد إيزيد بيه“، بعد ورود اسمه في الملف، وهو الذي كان حينها يشغل منصب مدير ديوان الرئيس محمد ولد عبد العزيز.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك