أخبار

احتجاج عراقي ومطالبات باستدعاء السفير التركي بسبب عملية "مخلب النسر"
تاريخ النشر: 15 يونيو 2020 14:50 GMT
تاريخ التحديث: 21 يونيو 2022 15:44 GMT

احتجاج عراقي ومطالبات باستدعاء السفير التركي بسبب عملية "مخلب النسر"

طالب سياسيون عراقيون، اليوم الإثنين، الحكومة باستدعاء سفير تركيا لدى بغداد فاتح يلدز على خلفية إطلاق أنقرة عملية عسكرية ضد حزب العمال الكردستاني. وفي وقت سابق

+A -A
المصدر: بغداد – إرم نيوز

طالب سياسيون عراقيون، اليوم الإثنين، الحكومة باستدعاء سفير تركيا لدى بغداد فاتح يلدز على خلفية إطلاق أنقرة عملية عسكرية ضد حزب العمال الكردستاني.

وفي وقت سابق من أمس الأحد، أعلنت وزارة الدفاع التركية، في بيان ”انطلاق عملية مخلب النسر“، متوعدة مقاتلين أكرادا تتهمهم بالتبعية لحزب العمال الكردستاني.

وقال النائب السابق والسياسي العراقي، ماجد شنكالي، إن ”أي ذريعة لا تمنح تركيا، شن مثل تلك الغارات، وهذا القصف يمثل عدوانا سافرا على الأراضي العراقية، وعلى حكومة مصطفى الكاظمي، اتخاذ الإجراءات الرادعة، لعدم تكرار مثل هذا العدوان، ولا ينبغي الاكتفاء بالإدانة والاستنكار“.

2020-06-ماجد-شنكالي-1

وأضاف شنكالي في تصريح لـ“إرم نيوز“ أن ”على الحكومة استدعاء السفير التركي، وتسليمه مذكرة احتجاج، بشأن هذا القصف، وأخذ تعهدات بعدم تكراره، وفتح قنوات دبلوماسية مع تركيا، للحوار“.

وطالب الحكومة ”بإخراج قوات حزب العمال الكردستاني من الأراضي العراقية، لعدم منح الدول ذريعة أخرى للتدخل في الشأن الداخلي، واختراق سيادة البلاد“.

مخلب النسر".. عملية عسكرية تركية جديدة شمال العراق - مرصد الشرق ...

واستنكرت قيادة العمليات المشتركة في العراق، اليوم، اختراق الطائرات التركية، أجواء البلاد، وذلك عقب إطلاق تركيا عملية أطلقت عليها اسم ”مخلب النسر“ ضد حزب العمال الكردستاني.

وجاء في بيان لقيادة العمليات المشتركة أنها تدين ”اختراق الأجواء العراقية مساء أمس الأحد مِن قبل 18 طائرة تركية، بعمق 193 كم مِن الحدود التركية داخل الأجواء العراقية“.

وقال البيان إن ”الطائرات التركية استهدفت مخيما للاجئين قرب مخمور وسنجار.. وهذا التصرف الاستفزازي لا ينسجم مع مواثيق حسن الجوار وفق الاتفاقيات الدولية، ويعد انتهاكا صارخا للسيادة العراقية“.

كما طالبت لجنة الأمن والدفاع في البرلمان العراقي، رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، ووزارة الخارجية العراقية، بالرد على الانتهاكات التركية المستمرة“.

انطلاق عملية جديدة ضد الارهابيين في العراق من 5 محاور

وقال عضو اللجنة، النائب كريم عليوي، في بيان صحفي إن ”التعدي المستمر على الأراضي العراقية من قبل القوات التركية يعتبر انتهاكا صريحا لسيادة العراق، ولهذا على رئيس الوزراء ووزير الخارجية استدعاء السفير التركي وتسليمه ورقة احتجاج، أو التوجه  إلى الأمم المتحدة“.

2020-06-photo_2018-10-27_19-57-31

بدوره، طالب النائب عن تحالف الفتح، سعد شاكر، ”حكومة الكاظمي بالعمل على منع التدخل الخارجي، من أية جهة كانت، خاصة وأن الحكومة لديها حاليا مفاوضات مع واشنطن، بشأن مستقبل العلاقات العراقية الأمريكية“.

وأضاف شاكر في تصريح لـ“إرم نيوز“ أن ”على الحكومة فتح القنوات الدبلوماسية، واستدعاء السفير التركي، ونعتقد أن الكاظمي حريص على مسألة الحفاظ على سيادة العراق، وهذا الإجراءات ربما تكون اليوم أو الأيام المقبلة“.

وأكد أن ”العراق بحاجة إلى منظومات باتريوت، أو أس 400 الروسية لحماية أجوائه من الاختراقات، لكن في الوقت الراهن قد يكون من الصعب التوجه إلى التسليح في ظل تفشي وباء كورونا، والأزمة الاقتصادية“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك